عرض مشاركة واحدة
قديم 05-05-14, 01:34 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.94 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

والأعمال إنما تتفاضل ويعظم ثوابها
بحسب ما يقوم بقلب العامل
من الإيمان والإخلاص،


حتى إن صاحب النية الصادقة
وخصوصاً إذا اقترن بها ما يقدر عليه من العمل
يلتحق صاحبها بالعامل.

قال تعالى:
{ وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ
ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ
فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ } [1]


وفي الصحيح مرفوعاً
"إذا مرض العبد أو سافر
كُتِبَ له ما كان يعمل صحيحاً مقيماً


"إن بالمدينة أقواماً ما سِرْتُم مسيراً،
ولا قطعتم وادياً
إلا كانوا معكم
أي: في نياتهم وقلوبهم وثوابهم
حبسهم العذر"


وإذا هم العبد بالخير
ثم لم يُقدَّر له العمل
كتبت هِمَّته ونيته له حسنة كاملة.

والإحسان إلى الخلق بالمال والقول والفعل
خير وأجر وثواب عند الله.
ولكنه يعظم ثوابه بالنية.


قال تعالى:
{لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ
إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ
أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ}[2]

أي: فإنه خير،

ثم قال:
{وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ
فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا}[3]

فرتب الأجر العظيم على فعل ذلك ابتغاء مرضاته.


وفي البخاري مرفوعاً
"من أخذ أموال الناس يريد أداءَها
أدَّاها الله عنه.

ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله"


فانظر كيف جعل النية الصالحة
سبباً قوياً للرزق وأداء الله عنه،

وجعل النية السيئة سبباً
للتلف والإتلاف.


*******************
[1] سورة النساء – آية 100.
[2] سورة النساء – آية 114.
[3] سورة النساء – آية 114.










عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس