الموضوع: ذكريات داعية ،
عرض مشاركة واحدة
قديم 30-03-18, 06:02 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
خواطر موحدة
اللقب:
مــراقــب عـــام
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2012
العضوية: 3393
المشاركات: 7,533 [+]
بمعدل : 2.38 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 25
نقاط التقييم: 106
خواطر موحدة سيصبح متميزا في وقت قريبخواطر موحدة سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
خواطر موحدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : بيت الحـــوار الحــــــــّر


هذه السطور هي محطات تربوية في حياة داعية.. أي داعية..
-1-
ولد ذات دعوة يحمل بين حناياه حُلما وحِملا! يستمطر لحظات النصر في محاريب الإعداد، يناجي ربه بلغة غير مفهومة، كما يلثغ الأطفال كلماتهم الأولى!
كان صغيرا وكبيرا في نفس الوقت.. وكان يتكلم ويصمت في نفس الوقت.. وكان يبكي ويضحك في نفس الوقت.. وكان يموت ويحيا في نفس الوقت! كان يخبئ في محفظة عينيه بريقا وشعاعا يكسر حواحز الألم والمستحيل!

-2-
تخبره الأيام أنها لن تتركه يهنأ بعيش أو راحة، تقهقه الليالي أمامه، وتقول له: أعد الدموع.. فلن ترى الشموع!
يضمه الألم سنين عجافا، وتعانقه الأوجاع ليل نهار!
فيبتسم في ثبات المؤمن ويتمتم:

(فاقض ما أنت قاض.. إنما تقضي هذه الحياة الدنيا)!
-3-
كان يخرج في عباءة الليل يرسم خارطة الحسنات إلى المحراب.. يحث الخطى.. فمن هنا المنطلق. وها هنا الزاد.. وبين جنبات الدعاء يتم البناء.. فلربما كان المؤذن والمقيم والإمام.. ولربما انتظرته شمس ذلك اليوم كي تزفه عريسا جديدا ليوم جديد!
-4-
إذا رأته والدته ابتسمت؛ لأنها رأت النور، وإذا رآه والده ابتسم وزالت الهموم، وإذا رآهما هو تمتم في خشوع: رب ارحمهما كما ربياني صغيرا، وأعطني برضاهما جنة وحورا!
كان حمامة البيت، ومعطف الحب لإخوانه،
وفاكهة المجلس لأصحابه، وركنا شديدا إذا خانت الأركان خلانه!

-5-
كان القرآن حديث الروح والقلب واللسان، احتواه صدره ووعاه قلبه.. لا يعرف الحقد له طريقا، ولا الحسد و لا البغضاء ولا الشحناء سبيلا، كان (الإحياء) له خير صديق.. ولطالما حاول الصعود في (مدارج السالكين).. لكن الأقدار تريد له طريقا آخر، لم يعد نفسه لسلوكه، ولم يكن يتوقع أن يلبس القيد ذات غفلة! فأخذته الأعاصير يمنة ويسرة.. وصعد وهبط.. وهبط وصعد.. فتقدم ثم تأخر..
ثم تأخر ثم تقدم!

6-
يا داعية الروح، ويا بلسم الجروح، يا أملا طموحا، أقبل!
كل الليالي العذاب تناديك.. ومحرابك يشتاق إليك.. دموعك تبحث عنك.. وصلاتك تحن إليك.. يا داعية خف في هذه الدنيا حمله، وكثر في الآخرة زرعه، أقبل.. فلا الدرب دربك، ولا المسير مسيرك!

-7-
وتعصف الأعاصير بالقلب والعقل، سقط صريعا.. واستفاق سريعا! ثم سقط صريعا، فتأخر.. ثم استفاق سريعا! تسمم بخمر الهوى.. فلم ينقذه إلا لبن الأصالة والدعوة.
كم هي قوية هذه الأعاصير؟! كل شيء يسقط أمامها.. ويبقى هذا الداعية يترنح، يكاد يلامس الأرض، فيشده حبل من الله وحبل من همهمات السَحَر.. يا أيتها الأرض اثبتي، ويا قلب تصبر، فهاهنا إما بداية أو نهاية..

-8-
دمعة تسقط، فنبتة تزهر، دمعة أخرى تسقط، فتخضر الأرض وتنبت.. تتسارع الدمعات، فتبدأ الأرض بالثبات، وتبدأ التراتيل في محراب العودة، يعلو الصوت قليلا، ويعانق السماء بعد حين.. وينادي منادي السماء: أن عبدي قد عاد فتأهبي يا جبال الحسنات.. ويا أيتها الطاعات ابتلعي تلك السيئات.. وغيض الحزن وقضي الأمر واستوى الداعية من جديد..
-9-
مريرة تلك التجربة التي مر بها هذا الداعية، وحزينة تلك اللحظات التي انقضت ولن تعود، وسعيد هذا القلب الذي قاوم حتى بلغ البداية.. وعظيم هذا الحمل الذي تئن له الجبال.. وكبير هذا الحلم الذي يمتد من لحظة البكاء إلى محطة الصمت الأبدي.. وصغير هذا الإنسان إذا تأرجح ما بين الألم والأمل..
{
وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}!


الموضوع الأصلي: ذكريات داعية ، || الكاتب: خواطر موحدة || المصدر: شبكــة أنصــار آل محمــد

كلمات البحث

شبكــة أنصــار آل محمــد ,شبكــة أنصــار ,آل محمــد ,منتدى أنصــار





`;vdhj ]hudm K










توقيع : خواطر موحدة

ربي اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم

عرض البوم صور خواطر موحدة   رد مع اقتباس