عرض مشاركة واحدة
قديم 16-11-12, 09:44 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
تألق
اللقب:
عضو
الرتبة


البيانات
التسجيل: Apr 2011
العضوية: 2735
المشاركات: 6,428 [+]
بمعدل : 1.86 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 29
نقاط التقييم: 729
تألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
تألق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : تألق المنتدى : بيت الآل والأصحاب من منظور أهل السنة والجماعة
افتراضي

ماذا ينبغي علينا ؟ ما يجب علينا تجاه الصحابة على ضوء هذه الآية الكريمة ؟
يتلخَّص الواجبُ علينا تجاه الصحابة على ضوء هذه الآية الكريمة في أمريْن اثنَيْن - تَنَبَّه لهما جيِّدًا ينفعك الله عز وجل بهما :
v الأمر الأوَّل : سَلامة الصَّدر تجاه الصَّحابة ؛ أن تكونَ قلوبُنا سليمةً تُجاه الصحابة ، ليس فيها غِلٌّ ، ليس فيها حِقدٌ ، ليس فيها ضَغِينَةٌ، ليس فيها بَغْضَاء ليس فيها عَدَاوةٌ، وإنَّما فيها المحبَّةُ ، فيها الإحسان ، فيها الرِّفق ، فيها المودَّة ، فيها اللين ، هذا نأخذه من قوله: ﴿ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا ﴾ يعني اجعلْ قلوبَنا سليمةً تجاه مَن سَبَقنا بالإيمان ، وهُم إخوانُنا ، بل هُم خيرُ إخوانِنا رضيَ الله عنهُم وأرضاهُم ؛ ولهذا قال: ﴿ وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ﴾ فهم إخوانُنا ، وإضافةً إلى أخوَّتهم لنا مُيِّزوا عنا بميزةٍ عظيمةٍ وشُرِّفوا بتشريفٍ كبيرٍ ما هو ؟ ﴿الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ﴾، وفي الآية الأخرى قال: ﴿ وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ﴾ ، سبقونا بالإيمان هذا خصَّهم اللهُ عز وجل به.
نحنُ الآن في القَرن الرَّابع عشر من القرون الهجرية ، بينَنا وبينَهُم قرون ، وهُم كانُوا معَ النَّبيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة من حين بُعِثَ ، ونَصَرُوه وعزَّروه وأيَّدوه، وكانُوا معه جنبًا إلى جنبٍ، أينَ نحنُ منهم؟! سبقونا بالإيمان، سبقونا بنصر الدِّين، سبقُونا بأن شرَّفهم الله عز وجل بصُحبة النَّبيِّ الكريمِ عليه الصَّلاة والسَّلام ، ولهذا ؛ وأنتَ تدعو للصَّحابة تذكَّر سابقة الصحابة ، وهذه لفتَةٌ في الآية عظيمةٌ لما قال: ﴿رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ﴾ لهُم حقٌّ عليكَ في هذا السَّبقِ العظيمِ ؛ سبقوك بالإيمان ولهذا حتى تعرفَ قدرَهُم استحضِرْ سابقتَهم الَّتي مَدَحَهم الله عز وجل وأثنَى عليهم بها: ﴿الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ﴾.
الشاهد ؛ الخصلة الأُولى: سَلامةُ القَلب تُجاه الصَّحابة ، وهذا نأخُذُه من قوله : ﴿ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا ﴾ .
v والخصلة الثَّانية : سَلامة اللِّسان تجاه الصحابة ؛ فاللِّسان تجاه الصحابة ليس فيه سبَّ ، ليس فيه فُحشَ ، ليس فيه لَعنَ ، ليس فيه طَعنَ، ليس فيه بذاء ، ليس فيه إلا الدُّعاء ؛ من أين نأخُذ سَلامة اللِّسان ؟ ﴿يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ﴾ ، هل يسبُّون الَّذين سبَقُوهم بالإيمان ؟! هَل يشتُمونهم؟! هل يطعنون فيهم؟! هل يقعون في أعراضِهم ؟! حاشَا وكلَّا ؛ ليسَ هذا مِنْ شأنِ المؤمنين ، شأنُ المؤمنين كما قال الله: ﴿ وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ ﴾ يعني من أهل الإيمان ﴿ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ .
ولهذا يتلَخَّص منهجُ أهل الإيمان تُجاه الصَّحابة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة في نُقطتَين:
% النقطة الأولى: سلامة القَلب ؛ القلب ليس فيه غل ، ليس فيه حقد ، ليس فيه ضغينة ، ليس فيه عداوة .
% والخصلة الثَّانية: سلامة اللِّسان ؛ ليس فيه سب ، ليس فيه طعن ، ليس فيه بذاء ، ليس فيه فحش ، وإنما قلبٌ نظيفٌ، ولسانٌ نقيٌّ تُجاه الصَّحابة الكرامِ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وأرضاهم.
ولهذا اسمع ما جاء في الصَّحيحين عن النَّبيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة يحذِّر الأمَّة وفي الوقتِ نفسِه يبيِّن لهم مكانَة الصحابة ، قال عليه الصَّلاة والسَّلام : «لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي ؛ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنْفَقَ أَحَدُكُمْ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا – اذهب إلى جبل أحد وانظر ما أكبره وما أكبر حجمه - مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ» ؛ لو أحدَ الصَّحابةِ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جاء بمُدٍّ من الذهب وتصدَّقَ به على مسكين ، وجئتَ أنتَ بمِثْلِ جَبَلِ أُحُدٍ ذَهبًا - ولا يستَطيعُه أحدٌ منَّا مهما بلغَ مالُه أن يأتي بذهب مثل جَبل أُحُد يتصدَّق به - وربَّما لو جاءه من الذَّهب مثل جَبل أُحُدٍ لفَتَنَهُ وأقبَل عليه وأصبح شَحِيحًا به بخيلًا ، لكن لَو فُرِض أنَّ أحدَنا عنده منَ الذَّهب مثلُ جبلِ أُحُدٍ وتصدَّق به ما بلَغَ مثل مُدَّ أحد الصَّحابة ، يقول احذروا يحذِّر عليه الصلاة والسلام احذروا تنبَّهوا اعرِفُوا قدرَ هؤلاء اعرفوا مكانتهم «لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي» اعرفوا مكانة الصَّحابةَ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وأرضاهم. «لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي» ؛ هذا كلامُ النَّبيِّ عليه الصَّلاة والسَّلام ليسَ كلامَ أَحَدٍ مِنَ النَّاس أو أَحَدِ العلماء ، وإنَّما كلامُ الرَّسول عليه الصَّلاة والسَّلام ينصَح الأمَّة «لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي ؛ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنْفَقَ أَحَدُكُمْ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ» .
والأحاديث عنه نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة في هذا الباب كثيرةٌ جدًّا ؛ يبيِّنُ للأمَّة شأنَ الصَّحابةِ ، ومكانَة الصَّحابةِ ، وقدرَ الصَّحابةِ ، ومناقِبَ الصَّحابةِ ، حتَّى إنَّ بعضَ العلماءِ عندما أرادَ أن يُفرِد مناقبَ الصَّحابةِ في كتابٍ مَا استطاعَ أن يجمع مناقبهم في مجلَّد واحد ، بل احتاجوا إلى مجلَّدات ومجلَّدات ومطوَّلات من الأحاديث الثَّابتة عن النَّبيِّ عليه الصَّلاة والسَّلام في الثَّناء على الصَّحابة أفرادًا وجماعاتٍ ؛ لا إله إلَّا الله! ما أعلى قدرَهم ، وما أجلَّ مكانَتَهم ، وما أرفعَ شأنَهم ، وما أعظمَ واجبَ المسلمين نحوَهم؛ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وأرضاهم.
أُمِرَ أهلَ الإيمان بالدُّعاء للصَّحابة والاستغفارِ لهم ، ولكن بعضَ النَّاسِ عكسُوا الأمرَ وقلَبوه رأسًا على عقبٍ ، ففعلوا عكسَ ما طُلِبَ منهُم في القُرآن وعكسَ ما طُلِبَ منهُم في سنَّة النَّبيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ؛ ولهذا جاء في صحيح مسلم أَنَّ عَائِشَةَ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةا قيل لها إنه يوجد ناس سُمع منهم سب للصحابة قالت : « أُمِرُوا أنْ يَسْتَغْفِرُوا لأصحَابِ النَّبيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة فسَبُّوهُمْ» ؛ أمِروا أن يستغفروا لهم لأن الله قال في القرآن : ﴿ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا ﴾ أمرنا بالاستغفار لهم ، تقول « أُمِرُوا أنْ يَسْتَغْفِرُوا لأصحَابِ النَّبيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة فسَبُّوهُمْ» ، لكنَّ الله له حكمة في وجود من يسب الصحابة ، ما هي ؟
تَقُولُ عَائِشَةُ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةا - كَمَا أَوْرَدَ ذَلِكَ ابْنُ الأَثِيرِ فِي كِتَابِهِ «جَامِعِ الأُصُولِ» - : عن جابر بن عبد الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قال: قيل لعائشةَ: «إِنَّ ناسا يَتَنَاوَلون أصحابَ النبيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ، حتَّى أبا بكر وعمر، فقالتْ: وما تَعْجَبون من هذا؟ انقطع عنهم العملُ، فأحبَّ الله أن لا يقطعَ عنهم الأجْرَ» ؛ كَيْفَ هَذَا؟
أنتم تعلمون عِلْمًا وَاضِحًا مِنَ السُّنَّةِ أَنَّ مَنْ يَطْعَنُ فِي غَيْرِهِ بِغَيْرِ حَقٍّ ماذا يحدث يوم القيامة ؟ يُؤْخَذُ مِنْ حسنَاتِ هذا الطَّاعن وَتُعْطَى لِلمَطْعُونِ فِيهِ بغِيْرِ حَقٍّ ، واقرؤوا في ذلك حَدِيثُ المفْلِسِ حتَّى تعرفوا من خلالِ حَدِيثُ المفْلِسِ ماذا سيَحْدُث يومَ القيامة لمن يطعَنُون في الصَّحابة ؛ ما هو حديث المفلس ؟ قَالَ النَّبِيُّ عليه الصلاة والسلام لِلصَّحَابَةِ يَوْمًا : «أَتَدْرُونَ مَا المفْلِسُ؟» قَالُوا: يا رسولَ الله! المفْلِسُ فِينَا مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ ؛ فَقَالَ: «إِنَّ المفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ القِيَامَةِ بِصَلاَةٍ وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ، وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا، وَقَذَفَ هَذَا، وأَكَلَ مَالَ هَذَا، وَسَفَكَ دَمَ هَذَا، وَضَرَبَ هَذَا، فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ، وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ»؛ نسألُ الله العافيةَ والسَّلامةَ ؛ هذا فيمن يسبُّ آحادَ المسلمين ، فكيفَ بمَن يسبُّ أصحابَ النَّبيِّ الكريمِ عليه الصَّلاة والسَّلام ؟! ما أعظمَ مصيبته وما أشدَّ رَّزِيَّته يومَ القيامةِ ، تؤخَذُ من حسناتِه وتُعطى للصَّحابة الكِرام، فإنْ فنِيَت حسناتُه أُخِذ من سيِّئات مَن طَعنَ فيه إن كانت له سيئات فطُرحت عليه فطُرح في نَار جهنَّمَ ، لا إلهَ إلَّا اللهُ ! ما أعظمَ مصيبةَ مَن يَطعنُ في الصَّحابة ؟! وما أشدَّ بليَّته يومَ القيامةِ عندَما يأتي يومَ القيامةِ مفلسًا ؟! يأخذُ أبو بكر نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة من حسناتِه، ويأخذُ عمَرُ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة من حسناتِه، ويأخذُ عثمانُ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة من حسناتِه ، وزوجاتُ النَّبيِّ رضيَ الله عنهُنَّ وأرضاهُنَّ يأخذُنَ من حسناتِه ، الكل يأخذُ من حسناتِه .

أمَّ الُمؤمنين عائشةَ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةا لم تسلَمْ !! طُعن فيها معَ أنَّ اللهَ برَّأَها في القُرآن وأنزَل فيها في سورة النُّور ثمانية عشر آية تُتْلى في محارِيب المسلمين إلى يَوم القِيامة ، برأها ممَّا رماهَا به أهلُ الإفكِ ومَع ذلكَ لا يزال يوجَد مَن يطعنُ فيها !! إذاً هذا ماذَا سيكونُ لعائشةَ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةا يوم القيامة ؟ رصيد عظيمٌ في الحسناتِ ، أبو بكر نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة رصيد عظيمٌ في الحسناتِ ، عمر نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة رصيد عظيمٌ في الحسناتِ ، ثمَّ يأتي الطَّاعنُ من المفاليس يومَ القيامةِ ، لماذا يأتي مفلسًا ؟ لأنَّه انتدبَ نفسَه طعَّانًا لعَّانًا في أصحابِ النَّبيِّ عليه الصَّلاة والسَّلام ، حتَّى إنَّ بعضَ النَّاس يصبِّحُ ويُمْسِي - عياذًا بالله - طَعْنًا ولعنًا في صَحابة رسُول الله ؛ هذا ماذا سيكون يوم القيامة ؟ كيفَ يكونُ شأنه يوم القيامة عندمَا يلقَى اللهَ جلَّ وعلا وهو يصبح ويمسي لعنا في الصحابة ! حتَّى إنَّ بعضَهم ليقول: " اللَّهُمَّ الْعَنْ جِبْتَي قُريش وطاغوتَيْهمَا وأقبَاطَيْهمَا وابنتَيْهمَا أبَا بكر وعُمَر" أعوذ بالله استجرنا بالله العظيم ، ماذا سيأتي هذا يوم القيامة ؟ النَّبيَّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قال في شأنِ المؤمنِ عُمومًا : «لَيْسَ المؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ، وَلا اللَّعَّانِ، وَلَا الفَاحِشِ، وَلَا البَذِيءِ» ؛ بَل لما قيل للنَّبيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة : يَا رَسُولَ الله! ادْعُ عَلَى المشْرِكِينَ؛ قَالَ: «إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا» ؛ ثمَّ يأتِي فِئَامٌ مِنَ الناس فيَخْتَارُون صَفْوَةَ الأمَّةِ وخيارَها فيلعنونَهم ! أعوذُ بالله .
جَاء عن النَّبيِّ عليه الصَّلاة والسَّلام حديثٌ صحيحٌ رواه غيرُ واحدٍ من الصَّحابةِ منهم عليُّ بن أبي طالب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة يقول : قال عليه الصَّلاة والسَّلام : «أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ سَيِّدَا كُهُولِ أَهْلِ الجَنَّةِ مِنَ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ إِلَّا النَّبِيِّينَ وَالمرْسَلِينَ» ، ولهذا أفضلَ النَّاس في الجنَّة بعدَ الأنبياءِ والمرسلين أبو بكرٍ وعمر نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةا وأرضاهما .
وجاء في صحيح البخاري عن ابن عُمَر نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةا قال: «كُنَّا نُخَيِّرُ بَيْنَ النَّاسِ – يعني نفاضل بينهم - فِي زَمَنِ النَّبِيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ، فَنُخَيِّرُ أَبَا بَكْرٍ، ثُمَّ عُمَرَ بنَ الخَطَّابِ، ثُمَّ عُثْمَانَ بنَ عَفَّانَ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة »، وفي زيادةٍ عند غيره: «فَيَبْلُغُ ذَلِكَ النَّبِيَّ ح فَلا يُنْكِرُهُ».
بل جاء في صحيح البخاري عن محمَّد بن الحنفيَّة قال: قُلْتُ لَأَبِي – أبوه عَلِيّ بن أَبِي طَالِبٍ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة - : «أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ بَعْدَ رَسُولِ الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ؟ قَالَ: أَبُو بَكْرٍ؛ قُلْتُ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ عُمَرُ؛ وَخَشِيتُ أَنْ يَقُولَ عُثْمَانُ؛ قُلْتُ: ثُمَّ أَنْتَ! قَالَ: مَا أَنَا إِلَّا رَجُلٌ مِنَ المسْلِمِينَ» ، هذا عليٌّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة.
بَلْ جَاءَ عَنْه كَمَا فِي السُّنَّةِ لابْنِ أَبِي عَاصِمٍ أَنَّهُ قَالَ : «لَا يَبْلُغنِي عَنْ أَحَدٍ يُفَضِّلُنِي عَلَى أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ إِلَّا جَلَدْتُهُ حَدَّ المفْتَرِي» ؛ هذا افتراء ! يقول علي كيف أُفَضَّل على أبي بكر وعمر ! هذا كلام أميرِ المؤمنين الخليفةِ الرَّاشد عليِّ بن أبي طالب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وأرضاه .
ولهذا يا إخوان ؛ ينبَغي أن نعلمَ أنَّ من واجبِنا نحوَ الصَّحابة أن نعرفَ التَّفاضُلَ الَّذي بينهُم ، ومن هو أفضلهم ؟ وما التَّرتيب بينهم في الأفضليَّة ؟ لنعطيَ كلَّ ذِي حقٍّ حقَّه ، أليسَ اللهُ قال في القُرآن: ﴿ لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى ﴾ [الحديد:10] أي الجنَّة ، الفَتْح : أي فتح مكَّة ، وقيل المراد به صُلْح الحُدَيبيَّة ؛ فالَّذين بايَعُوا النَّبيَّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة تحتَ الشَّجرة يومَ صُلح الحُديبية، لا يستَوُون في الإيمان وفي المكانة وفي الشَّأن والقَدْرِ مع الصَّحابة الَّذين أسلَموا من بعد الفَتح وقاتَلوا ، فَرْقٌ بين هؤلاء وهؤلاء ، وكلُّهم صحَابةٌ ، وكلُّهم أهلُ إيمانٍ ، وكلُّهم في الجنَّة .
فالصَّحابة بينهم تفاضل:
أفضَلُ الصَّحابة : الَّذين بايعوا تحتَ الشَّجرة ، وأفضلُ مِن هؤلاء: الَّذين شهِدوا بَدْرًا ، وأفضلُ هؤلاء كلِّهم: العَشرة المبشَّرون بالجنَّةِ ؛ من هم العَشرة المبشَّرون بالجنَّةِ ؟ هؤلاء عَشْرةٌ من أصحابِ النَّبيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة شهِد لهم عليه الصَّلاة والسَّلام في مجلسٍ واحدٍ بأنَّهم في الجنَّة ، نصَّ عليه الصَّلاة والسَّلام نصًّا زادَهُم شرفًا أنَّهم في جنَّة الخُلد في مجلسٍ واحدٍ ؛ والحديث رواه التِّرمذيِّ ورواه الإمام أحمد ورواه غيرهما عن عبد الرَّحمن بن عَوف نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قال: سَمِعْتُ رَسُولَ الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة يَقُولُ: «أَبُو بَكْرٍ فِي الجَنَّةِ، وَعُمَرُ فِي الجَنَّةِ، وَعُثْمَانُ فِي الجَنَّةِ، وَعَلِيٌّ فِي الجَنَّةِ وَطَلْحَةُ فِي الجَنَّةِ، وَالزُّبَيْرُ فِي الجَنَّةِ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ ابْنُ عَوْفٍ فِي الجَنَّةِ، وَسَعْدُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ فِي الجَنَّةِ، وَسَعِيدُ بْنُ زَيْدِ ابْنِ عَمْرِو بنِ نُفَيْلٍ فِي الجَنَّةِ، وَأَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الجَرَّاحِ فِي الجَنَّةِ» ، فهؤلاء عشرةٌ في مجلس واحد شهِد لهمُ النَّبيُّ عليه الصَّلاة والسَّلام بأنَّهم في الجنَّة ، لهذا - يا إخوان - أَبُو بَكْرٍ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ وبقية هؤلاء العشرة كانوا يمشُون على الأرضِ وهُم يعلمُونَ أنَّهم في الجنَّة ، شهِد لهم الصَّادق الأمينُ عليه الصَّلاة والسَّلام ، وأَعْظِمْ بها وأَكْرِمْ بها من شهادةٍ ؛ يمشي على وجهِ الأرض وهو يعلَمُ أنَّه في جنة الخلد يومَ القيامة مِن أهل الجنَّة شهِد له النبي عليه الصَّلاة والسَّلام بذلك .

وأفضَلُ هؤلاء العَشْرة: الخلفاء الأربعة ، وأفضَل الخلفاء الأربعة : أبو بكر وعمر ، وأفضل الصَّحابة على الإطلاق: أبو بكر الصِّدِّيق ، صدِّيق الأمَّة ؛ حتى إن أبو بكر الصِّدِّيق نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة خُصَّ من بين الصَّحابةِ كلِّهم بأنْ نُصَّ على صحبتِه في القرآن: ﴿ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ﴾ [التوبة:40] لا يوجَد أحدٌ من الصَّحابة نُصَّ على صُحبَتِه في القُرآن إلَّا أبا بكرٍ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة صدِّيقَ الأمَّة ﴿ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ ﴾ ، وهو أوَّل من أسلمَ من الرِّجال ، وكان صِدِّيقًا ، ما يبلُغه عن النَّبيِّ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة يقول – رأساً – صَدَق ، حتَّى إنَّ المشركين لما جاء النَّبيُّ عليه الصَّلاة والسَّلام وأخبرهم أنَّه أُسرِي به إلى بيت المقدس، وعُرِجَ به إلى السَّماء، وركب البُراق، سمعوا أخبارًا ما استطاعوا أن يصدِّقوها ، فجاءوا إلى أبي بكر نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة فقالوا: أما علمتَ ماذا يقولُ صاحبُك؟ يقول كذا وكذا وكذا، قال: «إنْ كانَ قالَ ذلكَ فقَد صَدَق» ؛ فهو صدِّيق الأمَّة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ما يبلغُ أحدٌ منزلتَه في الصِّدِّيقيَّة ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ﴾ [الحديد:19] ، أوَّل الأمَّة – أمة محمد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة - دخولًا في هذا الشَّرف وهذا اللَّقب : أبو بكر الصِّدِّيق نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة .










توقيع : تألق

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


التعديل الأخير تم بواسطة الشـــامـــــخ ; 14-04-18 الساعة 08:04 PM
عرض البوم صور تألق   رد مع اقتباس