عرض مشاركة واحدة
قديم 06-03-19, 11:56 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
محاور مشارك
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 10746
المشاركات: 1,509 [+]
بمعدل : 0.57 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 62
أبو بلال المصرى سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : بيت شبهات وردود
افتراضي

أما قول بعضهم أن الإمامة

ركن الدين الأعظم

فهل هو أعظم من ركن التوحيد
لو قلت نعم كفرت بالقرآن كله وبدعوة الرسل جميعاً وبما عليه أل البيت الكرام رضوان الله عليهم وبما عليه على الذى بايع أبا بكر وعمر وعثمان باعترافكم فهل على يفعل الكفر؟


وإن قلت لا فلما سميته أعظم؟
فإن قلت سهوا أمجاز

التوحيد ليس لعب

ركن الدين الأعظم
يذكر الله المحيض وأحكامه ويذكر كلمة أف للوالدين ويقول عن الدرهم ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا ً أو كبيراً إن كان ديناً ويذكر مثاقيل الذر

ولو شئت أتيتك بالقرآن أية آية


افتح المصحف



ستجد


أول ركن وأعظم ركن



يا أيها الناس اعبدوا ربكم
فى سورة البقرة

أول أمر فيها وأول ركن

هذا هو ركن الدين الأعظم
ثم انتقل بعد تجد القرآن كله هذا الركن

حتى قصص الأنبياء كان خدمة لهذا الركن


وما أرسلنا من رسول إلا نوحى إليه


أن آمنوا بإمامة على الركن الأعظم
بل قال أنه لا إله إلا أنا فاعبدون
لو كان الله خلق الخلق من أجل على ومن أجل اركم الأعظم فلماذا لم يكن على هو مكان أدم اول البشر؟
ولماذا اخره الله ليكون فى آخر الأمم
ومن أعظم على أم النبى؟
رواياتكم تقول النبى

وبذكركم أن إمامة على هو الركن الأعظم تجعله أفضل من النبى

نعم على أفضل المؤمنين ولكن ليس كالنبى
وأنتم تذكرونه أكثر من النبى وتدعونه ولا تدعون النبى وهذا كافى فى ابطال المذهب

ولماذا لم تقم الساعة باستشهاد على لأن المقصود الأعظم قد انتهى؟










توقيع : أبو بلال المصرى

عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس