عرض مشاركة واحدة
قديم 07-10-18, 03:00 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الراجية رضا الرحمن
اللقب:
عضو


البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 11883
المشاركات: 32 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
الراجية رضا الرحمن على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الراجية رضا الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : بيت الكتاب والسنة

صدقة التطوع
ما تُعْطَى على وجه التقرب إلى الله تعالى من غير الفريضة.
آداب صدقة التطوع
-الآداب الواجبة:
أ-الإِخلاص لله تعالى، فيعطي زكاته قاصدًا بها وجه الله، لا رياء ولا سمعة.
ب-اجتناب المن والأذى؛ لقول الله - عز وجل -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى} [البقرة:264].
2-الآداب المستحبة:
أ-يستحب للمسلم الصدقة على المحتاجين من أقاربه الذين لا تَلْزَمُه النفقة عليهم، كأعمامه، وأخواله، والزوجة على زوجها الفقير، وغيرهم، وذلك أفضل من الصدقة على غيرهم، قال تعالى: {يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ} [البلد:15]. وفي الحديث: «إِنَّ الصَّدَقَةَ عَلَى الْمِسْكِينِ صَدَقَةٌ، وَعَلَى ذِي الرَّحِمِ اثْنَتَانِ: صَدَقَةٌ، وَصِلَةٌ».
ب-الانتقاء من ماله المال الحلال، الجيد، المحبب إلى نفسه، قال تعالى: {لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ } [آل عمران:92]
ج-الإِسرار بإخراجها؛ لكون ذلك أقرب للإخلاص، وأبعد عن الرياء والسمعة، وأقرب إِلى إِكرام الفقير، قال تعالى: {إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} [البقرة:271]، وإذا كان في إِظهار الصدقة مصلحة، كالاقتداء به في الإِنفاق، وتشجيع الحاضرين، فيُسْتَحَب إظهارها، مع انتباه المسلم لنيته وتعاهدها.
د-الصدقة بما تيسر ولو كان قليلًا، قال -آداب صدقة التطوع -: «اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ».
للمزيد
الصدقة
فقه العبادات



كلمات البحث

شبكــة أنصــار آل محمــد ,شبكــة أنصــار ,آل محمــد ,منتدى أنصــار





N]hf w]rm hgj',u hgw]rm w]rm hgj',u tqg hgw]rm tri hgufh]hj










عرض البوم صور الراجية رضا الرحمن   رد مع اقتباس