بيت الكتاب والسنة خاص بتفسير القرآن وأحكامه وتجويده وأيضاً علم الحديث وشرحه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-18, 02:42 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الشـــامـــــخ
اللقب:
المـديـــر العـــام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشـــامـــــخ


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 14
المشاركات: 10,116 [+]
بمعدل : 3.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 949
الشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الشـــامـــــخ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : بيت الكتاب والسنة



البرهان 258



من سورة الفرقان


{ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا

وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ

وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا ْ*

وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ

وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا

وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا }




{ 2 - 3 }


{ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ }

أى: له التصرف فيهما وحده، وجميع من فيهما مماليك وعبيد له

مذعنون لعظمته خاضعون لربوبيته، فقراء إلى رحمته


الذي { لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ }

وكيف يكون له ولد أو شريك وهو المالك وغيره مملوك،

وهو القاهر وغيره مقهور

وهو الغني بذاته من جميع الوجوه،

والمخلوقون مفتقرون إليه فقرا ذاتيا من جميع الوجوه؟"


وكيف يكون له شريك في الملك ونواصي العباد كلهم بيديه،

فلا يتحركون أو يسكنون ولا يتصرفون إلا بإذنه

فتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا،

فلم يقدره حق قدره من قال فيه ذلك


ولهذا قال: { وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ }

شمل العالم العلوي والعالم السفلي من حيواناته ونباتاته وجماداته،

{ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا }

أي: أعطى كل مخلوق منها ما يليق به ويناسبه من الخلق

وما تقتضيه حكمته من ذلك،

بحيث صار كل مخلوق لا يتصور العقل الصحيح

أن يكون بخلاف شكله وصورته المشاهدة،

بل كل جزء وعضو من المخلوق الواحد

لا يناسبه غير محله الذي هو فيه.


قال تعالى:

{ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى

وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى }


وقال تعالى:

{ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى }



ولما بين كماله وعظمته وكثرة إحسانه

كان ذلك مقتضيا لأن يكون وحده المحبوب المألوه المعظم

المفرد بالإخلاص وحده لا شريك له

ناسب أن يذكر بطلان عبادة ما سواه فقال:


{ وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ

وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا

وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا }

أي: من أعجب العجائب وأدل الدليل على سفههم ونقص عقولهم،

بل أدل على ظلمهم وجراءتهم على ربهم

أن اتخذوا آلهة بهذه الصفة،

في كمال العجز أنها لا تقدر على خلق شيء

بل هم مخلوقون،

بل بعضهم مما عملته أيديهم.


{ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا }

أي: لا قليلا ولا كثيرا، لأنه نكرة في سياق النفي.


{ وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا }

أي: بعثا بعد الموت،


فأعظم أحكام العقل بطلان إلهيتها وفسادها

وفساد عقل من اتخذها آلهة وشركاء للخالق لسائر المخلوقات

من غير مشاركة له في ذلك،

الذي بيده النفع والضر والعطاء والمنع

الذي يحيي ويميت ويبعث من في القبور

ويجمعهم ليوم النشور،


وقد جعل لهم دارين دار الشقاء والخزي والنكال

لمن اتخذ معه آلهة أخرى،

ودار الفوز والسعادة والنعيم المقيم

لمن اتخذه وحده معبودا.




كلمات البحث

شبكــة أنصــار آل محمــد ,شبكــة أنصــار ,آل محمــد ,منتدى أنصــار





lk fvhidk hgj,pd] td hgrvNk hgl[d] ( hgtvrhk) hgj,pd] hgtvrhk) hgrvNk










توقيع : الشـــامـــــخ

يسرنا متابعتكم وتواصلكم عبر الحسابات التالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة- نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور الشـــامـــــخ   رد مع اقتباس
قديم 04-03-18, 02:43 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشـــامـــــخ
اللقب:
المـديـــر العـــام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشـــامـــــخ


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 14
المشاركات: 10,116 [+]
بمعدل : 3.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 949
الشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الشـــامـــــخ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشـــامـــــخ المنتدى : بيت الكتاب والسنة
افتراضي

البرهان 259



من سورة الفرقان


{ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ

وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا *

وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا

فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا *

قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا }

{ 4 - 6 }


أي: وقال الكافرون بالله الذي أوجب لهم كفرهم أن قالوا في القرآن والرسول:


إن هذا القرآن كذب كذبه محمد وإفك افتراه على الله

وأعانه على ذلك قوم آخرون.


فرد الله عليهم ذلك بأن هذا مكابرة منهم وإقدام على الظلم والزور،

الذي لا يمكن أن يدخل عقل أحد

وهم أشد الناس معرفة بحالة الرسول نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وكمال صدقه وأمانته وبره التام

وأنه لا يمكنه لا هو ولا سائر الخلق أن يأتوا بهذا القرآن

الذي هو أجل الكلام وأعلاه

وأنه لم يجتمع بأحد يعينه على ذلك فقد جاءوا بهذا القول ظلما وزورا.


ومن جملة أقاويلهم فيه أن قالوا: هذا الذي جاء به محمد

{ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا }

أي: هذا قصص الأولين وأساطيرهم

التي تتلقاها الأفواه وينقلها كل أحد استنسخها محمد

{ فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا }


وهذا القول منهم فيه عدة عظائم:

منها:

رميهم الرسول الذي هو أبر الناس وأصدقهم بالكذب والجرأة العظيمة.


ومنها:

إخبارهم عن هذا القرآن الذي هو أصدق الكلام وأعظمه وأجله - بأنه كذب وافتراء.


ومنها:

أن في ضمن ذلك أنهم قادرون أن يأتوا بمثله

وأن يضاهي المخلوق الناقص من كل وجه

للخالق الكامل من كل وجه بصفة من صفاته، وهي الكلام.


ومنها:

أن الرسول قد علمت حالته وهم أشد الناس علما بها،

أنه لا يكتب ولا يجتمع بمن يكتب له وقد زعموا ذلك.


فلذلك رد عليهم ذلك بقوله:

{ قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ }

أي: أنزله من أحاط علمه بما في السماوات وما في الأرض،

من الغيب والشهادة والجهر والسر


كقوله:

{ وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ

عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ }


ووجه إقامة الحجة عليهم

أن الذي أنزله هو المحيط علمه بكل شيء،

فيستحيل ويمتنع أن يقول مخلوق ويتقول عليه هذا القرآن،

ويقول: هو من عند الله وما هو من عنده

ويستحل دماء من خالفه وأموالهم،

ويزعم أن الله قال له ذلك،

والله يعلم كل شيء ومع ذلك فهو يؤيده وينصره على أعدائه،

ويمكنه من رقابهم وبلادهم

فلا يمكن أحدا أن ينكر هذا القرآن، إلا بعد إنكار علم الله،

وهذا لا تقول به طائفة من بني آدم سوى الفلاسفة الدهرية.


وأيضا فإن ذكر علمه تعالى العام

ينبههم: ويحضهم على تدبر القرآن،

وأنهم لو تدبروا لرأوا فيه من علمه وأحكامه

ما يدل دلالة قاطعة على أنه لا يكون إلا من عالم الغيب والشهادة،

ومع إنكارهم للتوحيد والرسالة من لطف الله بهم،

أنه لم يدعهم وظلمهم بل دعاهم إلى التوبة والإنابة إليه

ووعدهم بالمغفرة والرحمة، إن هم تابوا ورجعوا



فقال: { إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا }

أي: وصفه المغفرة لأهل الجرائم والذنوب،

إذا فعلوا أسباب المغفرة وهي الرجوع عن معاصيه والتوبة منها.


{ رَحِيمًا } بهم

حيث لم يعاجلهم بالعقوبة وقد فعلوا مقتضاها،

وحيث قبل توبتهم بعد المعاصي وحيث محا ما سلف من سيئاتهم

وحيث قبل حسناتهم

وحيث أعاد الراجع إليه بعد شروده

والمقبل عليه بعد إعراضه

إلى حالة المطيعين المنيبين إليه.










توقيع : الشـــامـــــخ

يسرنا متابعتكم وتواصلكم عبر الحسابات التالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة- نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور الشـــامـــــخ   رد مع اقتباس
قديم 04-03-18, 02:43 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الشـــامـــــخ
اللقب:
المـديـــر العـــام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشـــامـــــخ


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 14
المشاركات: 10,116 [+]
بمعدل : 3.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 949
الشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الشـــامـــــخ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشـــامـــــخ المنتدى : بيت الكتاب والسنة
افتراضي

البرهان 260



من سورة الفرقان



{ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ

فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ *

قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ

وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ

وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا *

فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ بِمَا تَقُولُونَ

فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفًا وَلَا نَصْرًا

وَمَنْ يَظْلِمْ مِنْكُمْ نُذِقْهُ عَذَابًا كَبِيرًا }
{ 17 – 19 }



يخبر تعالى عن حالة المشركين وشركائهم يوم القيامة وتبريهم منهم،

وبطلان سعيهم

فقال: { وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ } أي: المكذبين المشركين

{ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ }

الله مخاطبا للمعبودين على وجه التقريع لمن عبدهم:

{ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ }

هل أمرتموهم بعبادتكم وزينتم لهم ذلك

أم ذلك من تلقاء أنفسهم ؟


{ قَالُوا سُبْحَانَكَ }

نزهوا الله عن شرك المشركين به وبرؤوا أنفسهم من ذلك،

{ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا }

أي: لا يليق بنا ولا يحسن منا أن نتخذ من دونك من أولياء

نتولاهم ونعبدهم وندعوهم،

فإذا كنا محتاجين ومفتقرين إلى عبادتك متبرئين من عبادة غيرك،

فكيف نأمر أحدا بعبادتنا؟

هذا لا يكون

أو، سبحانك عن { أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ }


وهذا كقول المسيح عيسى بن مريم نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة:

{ وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ

اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ

قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ

إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ

إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ

مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ } الآية.


وقال تعالى:

{ وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ

قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ

بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ }


{ وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً

وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ }



فلما نزهوا أنفسهم أن يدعوا لعبادة غير الله أو يكونوا أضلوهم

ذكروا السبب الموجب لإضلال المشركين

فقالوا:

{ وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ } في لذات الدنيا وشهواتها ومطالبها النفسية،

{ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ }

اشتغالا في لذات الدنيا وإكبابا على شهواتها،

فحافظوا على دنياهم وضيعوا دينهم

{ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا }

أي: بائرين لا خير فيهم ولا يصلحون لصالح

لا يصلحون إلا للهلاك والبوار،

فذكروا المانع من اتباعهم الهدى وهو التمتع في الدنيا الذي صرفهم عن الهدى،

وعدم المقتضي للهدى وهو أنهم لا خير فيهم،

فإذا عدم المقتضي ووجد المانع فلا تشاء من شر وهلاك، إلا وجدته فيهم،


فلما تبرؤوا منهم قال الله توبيخا وتقريعا للعابدين

{ فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ بِمَا تَقُولُونَ }

إنهم أمروكم بعبادتهم ورضوا فعلكم، وأنهم شفعاء لكم عند ربكم،

كذبوكم في ذلك الزعم وصاروا من أكبر أعدائكم فحق عليكم العذاب،


{ فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفًا }

للعذاب عنكم بفعلكم أو بفداء أو غير ذلك،

{ وَلَا نَصْرًا } لعجزكم وعدم ناصركم.

هذا حكم الضالين المقلدين الجاهلين كما رأيت

أسوأ حكم، وأشر مصير.

وأما المعاند منهم الذي عرف الحق وصدف عنه فقال في حقه:

{ وَمَنْ يَظْلِمْ مِنْكُمْ } بترك الحق ظلما وعنادا

{ نُذِقْهُ عَذَابًا كَبِيرًا } لا يقادر قدره ولا يبلغ أمره.










توقيع : الشـــامـــــخ

يسرنا متابعتكم وتواصلكم عبر الحسابات التالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة- نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور الشـــامـــــخ   رد مع اقتباس
قديم 04-03-18, 02:44 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الشـــامـــــخ
اللقب:
المـديـــر العـــام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشـــامـــــخ


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 14
المشاركات: 10,116 [+]
بمعدل : 3.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 949
الشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الشـــامـــــخ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشـــامـــــخ المنتدى : بيت الكتاب والسنة
افتراضي

البرهان 261



من سورة الفرقان


{ وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا

أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا *

إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا

وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلًا *

أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ

أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا *

أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ

إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا }
{ 41 - 44 }


أي: وإذا رآك يا محمد هؤلاء المكذبون لك المعاندون لآيات [الله]

المستكبرون في الأرض استهزءوا بك واحتقروك

وقالوا -على وجه الاحتقار والاستصغار-

{ أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا }

أي: غير مناسب ولا لائق أن يبعث الله هذا الرجل،

وهذا من شدة ظلمهم وعنادهم وقلبهم الحقائق

فإن كلامهم هذا يفهم أن الرسول -حاشاه- في غاية الخسة والحقارة

وأنه لو كانت الرسالة لغيره لكان أنسب.




{ وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ }


فهذا الكلام لا يصدر إلا من أجهل الناس وأضلهم،

أو من أعظمهم عنادا وهو متجاهل،

قصده ترويج ما معه من الباطل بالقدح بالحق وبمن جاء به،


وإلا فمن تدبر أحوال محمد بن عبد الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وجده رجل العالم وهمامهم ومقدمهم

في العقل والعلم واللب والرزانة،

ومكارم الأخلاق ومحاسن الشيم

والعفة والشجاعة والكرم وكل خلق فاضل،

وأن المحتقر له والشانئ له

قد جمع من السفه والجهل والضلال والتناقض

والظلم والعدوان ما لا يجمعه غيره،

وحسبه جهلا وضلالا أن يقدح بهذا الرسول العظيم والهمام الكريم.





والقصد من قدحهم فيه واستهزائهم به

تصلبهم على باطلهم وغرورا لضعفاء العقول


ولهذا قالوا: { إِنْ كَادَ } هذا الرجل

{ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا } بأن يجعل الآلهة إلها واحدا

{ لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا } لأضلنا

زعموا -قبحهم الله- أن الضلال هو التوحيد

وأن الهدى ما هم عليه من الشرك فلهذا تواصوا بالصبر عليه.

{ وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ }




وهنا قالوا: { لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا }

والصبر يحمد في المواضع كلها،

إلا في هذا الموضع فإنه صبر على أسباب الغضب

وعلى الاستكثار من حطب جهنم.


وأما المؤمنون فهم كما قال الله عنهم:

{ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ }


ولما كان هذا حكما منهم بأنهم المهتدون والرسول ضال

وقد تقرر أنهم لا حيلة فيهم توعدهم بالعذاب

وأخبر أنهم في ذلك الوقت { حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ }

يعلمون علما حقيقيا { مَنْ } هو { أَضَلُّ سَبِيلًا }


{ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ

يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا } الآيات.





وهل فوق ضلال من جعل إلهه معبوده [هواه]

فما هويه فعله

فلهذا قال:

{ أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ }

ألا تعجب من حاله وتنظر ما هو فيه من الضلال؟

وهو يحكم لنفسه بالمنازل الرفيعة؟




{ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا }

أي: لست عليه بمسيطر مسلط بل إنما أنت منذر،

وقد قمت بوظيفتك وحسابه على الله.




ثم سجل تعالى على ضلالهم البليغ

بأن سلبهم العقول والأسماع

وشبههم في ضلالهم بالأنعام السائمة

التي لا تسمع إلا دعاء ونداء،

صم بكم عمي فهم لا يعقلون

بل هم أضل من الأنعام

لأن الأنعام يهديها راعيها فتهتدي

وتعرف طريق هلاكها فتجتنبه

وهي أيضا أسلم عاقبة من هؤلاء،

فتبين بهذا أن الرامي للرسول بالضلال أحق بهذا الوصف

وأن كل حيوان بهيم فهو أهدى منه.










توقيع : الشـــامـــــخ

يسرنا متابعتكم وتواصلكم عبر الحسابات التالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة- نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور الشـــامـــــخ   رد مع اقتباس
قديم 04-03-18, 02:45 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
الشـــامـــــخ
اللقب:
المـديـــر العـــام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشـــامـــــخ


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 14
المشاركات: 10,116 [+]
بمعدل : 3.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 949
الشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الشـــامـــــخ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشـــامـــــخ المنتدى : بيت الكتاب والسنة
افتراضي

البرهان 262


من سورة الفرقان



{ وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُهُمْ وَلَا يَضُرُّهُمْ

وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا }

{ 55 }



أي: يعبدون أصناما وأمواتا لا تضر ولا تنفع

ويجعلونها أندادا لمالك النفع والضرر والعطاء والمنع

مع أن الواجب عليهم أن يكونوا

مقتدين بإرشادات ربهم

ذابين عن دينه،

ولكنهم عكسوا القضية.


{ وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا }

فالباطل الذي هو الأوثان والأنداد أعداء لله،

فالكافر عاونها وظاهرها على ربها

وصار عدوا لربه مبارزا له في العداوة والحرب،


هذا وهو الذي خلقه ورزقه

وأنعم عليه بالنعم الظاهرة والباطنة،

وليس يخرج عن ملكه وسلطانه وقبضته

والله لم يقطع عنه إحسانه وبره

وهو -بجهله- مستمر على هذه المعاداة والمبارزة.










توقيع : الشـــامـــــخ

يسرنا متابعتكم وتواصلكم عبر الحسابات التالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة- نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور الشـــامـــــخ   رد مع اقتباس
قديم 04-03-18, 02:45 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
الشـــامـــــخ
اللقب:
المـديـــر العـــام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشـــامـــــخ


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 14
المشاركات: 10,116 [+]
بمعدل : 3.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 949
الشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الشـــامـــــخ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشـــامـــــخ المنتدى : بيت الكتاب والسنة
افتراضي

البرهان 263


من سورة الفرقان


{ وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ

وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا *

الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ

ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ

الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا *

وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ

قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا }

{ 58 - 60 }



{ وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ } الذي له الحياة الكاملة المطلقة

{ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ }

أي: اعبده وتوكل عليه في الأمور المتعلقة بك والمتعلقة بالخلق.

{ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا }

يعلمها ويجازي عليها.

فأنت ليس عليك من هداهم شيء

وليس عليك حفظ أعمالهم، وإنما ذلك كله بيد الله


{ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ

ثُمَّ اسْتَوَى } بعد ذلك

{ عَلَى الْعَرْشِ }

الذي هو سقف المخلوقات وأعلاها وأوسعها وأجملها

{ الرَّحْمَنِ } استوى على عرشه الذي وسع السماوات والأرض

باسمه الرحمن الذي وسعت رحمته كل شيء

فاستوى على أوسع المخلوقات، بأوسع الصفات.

فأثبت بهذه الآية خلقه للمخلوقات

واطلاعه على ظاهرهم وباطنهم

وعلوه فوق العرش ومباينته إياهم.


{ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا }

يعني بذلك نفسه الكريمة

فهو الذي يعلم أوصافه وعظمته وجلاله،

وقد أخبركم بذلك وأبان لكم من عظمته

ما تستعدون به من معرفته

فعرفه العارفون وخضعوا لجلاله،

واستكبر عن عبادته الكافرون واستنكفوا عن ذلك


ولهذا قال: { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ }

أي: وحده الذي أنعم عليكم بسائر النعم ودفع عنكم جميع النقم.

{ قَالُوا } جحدا وكفرا { وَمَا الرَّحْمَنُ }

بزعمهم الفاسد أنهم لا يعرفون الرحمن،

وجعلوا من جملة قوادحهم في الرسول أن قالوا:

ينهانا عن اتخاذ آلهة مع الله وهو يدعو معه إلها آخر يقول:

" يا رحمن " ونحو ذلك



كما قال تعالى:

{ قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ

أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى }

فأسماؤه تعالى كثيرة لكثرة أوصافه وتعدد كماله،

فكل واحد منها دل على صفة كمال.


{ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا } أي: لمجرد أمرك إيانا.

وهذا مبني منهم على التكذيب بالرسول واستكبارهم عن طاعته،

{ وَزَادَهُمْ } دعوتهم إلى السجود للرحمن

{ نُفُورًا } هربا من الحق إلى الباطل وزيادة كفر وشقاء.










توقيع : الشـــامـــــخ

يسرنا متابعتكم وتواصلكم عبر الحسابات التالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة- نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور الشـــامـــــخ   رد مع اقتباس
قديم 04-03-18, 02:46 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
الشـــامـــــخ
اللقب:
المـديـــر العـــام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشـــامـــــخ


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 14
المشاركات: 10,116 [+]
بمعدل : 3.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 949
الشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدعالشـــامـــــخ مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الشـــامـــــخ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشـــامـــــخ المنتدى : بيت الكتاب والسنة
افتراضي

البرهان 264


من سورة الفرقان





{ تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا

وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا *

وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً

لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا }

{ 61 - 62 }



كرر تعالى في هذه السورة الكريمة قوله: { تَبَارَكَ } ثلاث مرات

لأن معناها كما تقدم أنها تدل على عظمة الباري وكثرة أوصافه،

وكثرة خيراته وإحسانه.

وهذه السورة فيها من الاستدلال على عظمته وسعة سلطانه

ونفوذ مشيئته وعموم علمه وقدرته

وإحاطة ملكه في الأحكام الأمرية والأحكام الجزائية وكمال حكمته.

وفيها ما يدل على سعة رحمته وواسع جوده

وكثرة خيراته الدينية والدنيوية

ما هو مقتض لتكرار هذا الوصف الحسن


فقال: { تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا }

وهي النجوم عمومها أو منازل الشمس والقمر

التي تنزل منزلة منزلة

وهي بمنزلة البروج والقلاع للمدن في حفظها،

كذلك النجوم بمنزلة البروج المجعولة للحراسة

فإنها رجوم للشياطين.


{ وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا } فيه النور والحرارة وهو الشمس.

{ وَقَمَرًا مُنِيرًا } فيه النور لا الحرارة

وهذا من أدلة عظمته، وكثرة إحسانه،

فإن ما فيها من الخلق الباهر والتدبير المنتظم والجمال العظيم

دال على عظمة خالقها في أوصافه كلها،

وما فيها من المصالح للخلق والمنافع دليل على كثرة خيراته.


{ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً }

أي: يذهب أحدهما فيخلفه الآخر،

هكذا أبدا لا يجتمعان ولا يرتفعان،


{ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا }

أي: لمن أراد أن يتذكر بهما ويعتبر ويستدل بهما

على كثير من المطالب الإلهية ويشكر الله على ذلك،

ولمن أراد أن يذكر الله ويشكره وله ورد من الليل أو النهار،

فمن فاته ورده من أحدهما أدركه في الآخر،


وأيضا فإن القلوب تتقلب وتنتقل في ساعات الليل والنهار

فيحدث لها النشاط والكسل والذكر

والغفلة والقبض والبسط والإقبال والإعراض،

فجعل الله الليل والنهار يتوالى على العباد ويتكرران

ليحدث لهم الذكر والنشاط والشكر لله في وقت آخر،


ولأن أوراد العبادات تتكرر بتكرر الليل والنهار،

[ فكلما ] تكررت الأوقات أحدث للعبد همة غير همته

التي كسلت في الوقت المتقدم

فزاد في تذكرها وشكرها،

فوظائف الطاعات بمنزلة سقي الإيمان الذي يمده

فلولا ذلك لذوى غرس الإيمان ويبس.

فلله أتم حمد وأكمله على ذلك.










توقيع : الشـــامـــــخ

يسرنا متابعتكم وتواصلكم عبر الحسابات التالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة- نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور الشـــامـــــخ   رد مع اقتباس
قديم 31-03-18, 01:39 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
عقيدتي نجاتي
اللقب:
مجلــس إدارة
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عقيدتي نجاتي


البيانات
التسجيل: Jun 2012
العضوية: 8290
المشاركات: 1,571 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 188
عقيدتي نجاتي مدهشعقيدتي نجاتي مدهش

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
عقيدتي نجاتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشـــامـــــخ المنتدى : بيت الكتاب والسنة
افتراضي

جزاكم الله خيرا










توقيع : عقيدتي نجاتي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ((اللَّهمَّ اْغفرْ لِواْلدَيَّ واْرْحمْهُماَ وَأسْكنْهُماَ الْفِرْدوْسَ اْلأَعْلَىْ)) نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور عقيدتي نجاتي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجيد, التوحيد, الفرقان), القرآن, براهين


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 2 :
الشـــامـــــخ, عقيدتي نجاتي
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 08:56 AM

أقسام المنتدى

قســم إسلامنا تاريخٌ ومنهاج | بيت الكتاب والسنة | قســم موسوعة الصوتيات والمرئيات والبرامج | بيت الشكـاوي والإقتراحــات | بيت الآل والأصحاب من منظور أهل السنة والجماعة | قســم الموسوعـة الحواريـة | بيت الحــوار العقـائــدي | بيت الطـب البـديـل وطـب العـائلـة | بيت الأسـرة السعيــدة | قســم الدعم الخاص لقناة وصــال | بيت شبهات وردود | بيت التـاريـخ الإسلامي | بيت المهتدون إلى الإسلام ومنهج الحق | قســم موسوعة الأسرة المسلمـــة | وحــدة الرصــد والمتـابعــة | بيت الصوتيـات والمرئيـات العــام | بيت الصــــور | بيت الأرشيــف والمواضيــع المكــررة | بيت الترحيب بالأعضاء الجدد والمناسبات | بيت الجـوال والحـاسـب والبـرامـج المعـربـة | بيت المكتبـة الإسلاميـة | بيت الأحبـة فــي اللــه الطاقــم الإشـرافــي | بيت موسوعة طالب العلم | قســم الموسوعة الثقافية | البيــت العـــام | قســم دليل وتوثيق | بيت وثائق وبراهين | بيت القصـص والعبـــــــر | بيت الإدارة | بيت الصوتيـات والمرئيـات الخــاص | بيت المعتقد الإسماعيلي الباطني | بيت مختارات من غرف البالتوك لأهل السنة والجماعة | بيت الأحبـة فــي اللــه المراقبيـــــــن | بيت أهل السنه في إيران وفضح النشاط الصفوي | بيت المحــذوفــات | بيت ســؤال وجــواب | بيت أحداث العالم الإسلامي والحوار السياسـي | بيت فـرق وأديـان | باب علــم الحــديـث وشرحــه | بيت الحـــوار الحــــــــّر | وصــال للتواصل | بيت الشعـــر وأصنافـــه | باب أبـداعـات أعضـاء أنصـار الشعـريـة | باب المطبــخ | بيت الداعيـــات | بيت لمســــــــــــات | بيت الفـلاش وعـالـم التصميــم | قســم التـواصـي والتـواصـل | قســم الطــاقــــــــم الإداري | العضويات | بـاب الحــــج | بيـت المــواســم | بـاب التعليمـي | أخبــار قناة وصــال المعتمدة | بيت فـريـق الإنتـاج الإعـلامـي | بيت الـلـغـة العــربـيـة | مطبخ عمل شامل يخص سورية الحبيبة | باب تصاميم من إبداع أعضاء أنصـار آل محمد | بـاب البـرودكــاسـت | بيت تفسير وتعبير الرؤى والأحلام | ســؤال وجــواب بمــا يخــص شبهات الحديث وأهله | كلية اللغة العربية | باب نصح الإسماعيلية | باب غرفـة أبنـاء عائشـة أنصـار آل محمـد | بـيــت المـؤسـســيـــن | بـاب السيـرة النبـويـة | بـاب شهـــر رمضــان | تـراجــم علمـائـنـا |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
This Forum used Arshfny Mod by islam servant