قديم 28-06-14, 11:13 AM   المشاركة رقم: 136
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

الحديث الحادي والثلاثون

عن أبي هريرة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قال:
قال رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :

"أسرعوا بالجنازة.
فإن تك صالحة فخير تقدمونها إليه.

وإن تك غير ذلك
فشر تضعونه عن رقابكم"

متفق عليه.


هذا الحديث محتوٍ على مسائل أصولية وفروعية.

فقوله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :
"أسرعوا بالجنازة"

يشمل الإسراع بتغسيلها وتكفينها وحملها ودفنها،
وجميع متعلقات التجهيز.
ولهذا كانت هذه الأمور من فروض الكفاية.


ويستثنى من هذا الإسراع
إذا كان التأخير فيه مصلحة راجحة،
كأن يموت بغتة،
فيتعين تأخيره حتى يتحقق موته:
لئلا يكون قد أصابته سكتة.

وينبغي أيضاً
تأخيره لكثرة الجمع،
أو لحضور من له حق عليه من قريب ونحوه.

وقد علل ذلك بمنفعة الميت
لتقديمه لما هو خير له من النعيم،
أو لمصلحة الحي بالسرعة في الإبعاد عن الشر.


وإذا كان هذا مأموراً به في أمور تجهيزه،
فمن باب أولى الإسراع في إبراء ذمته
من ديون وحقوق عليه،
فإنه إلى ذلك أحوج.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 11:14 AM   المشاركة رقم: 137
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وفيه:

الحث على الاهتمام بشأن أخيك المسلم حياً وميتاً،
وبالإسراع إلى ما فيه خير له في دينه ودنياه.

كما أن فيه:

الحق على البعد عن أسباب الشر،
ومباعدة المجرمين،
حتى في الحالة التي يبتلى الإنسان فيها بمباشرته.


وفي هذا الحديث:

إثبات نعيم البرزخ(1) وعذابه.

وقد تواترت بذلك الأحاديث
عن النبي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ،

وأن مبتدأ ذلك وضعه في قبره إذا تم دفنه،

ولهذا يشرع في هذه الحال
الوقوف على قبره والدعاء له،
والاستغفار،
وسؤال الله له الثبات.



******************
(1) البرزخ: هو ما بين الإنسان وبعثه للحساب.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 11:15 AM   المشاركة رقم: 138
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وفي هذا أيضاً:

التنبيه على أسباب نعيم البرزخ وعذابه،
وأن أسباب النعيم الصلاح؛

لقوله:
"فإن كانت صالحة"

والصلاح
كلمة جامعة تحتوي على تصديق الله ورسوله،
وطاعة الله ورسوله.

فهو تصديق الخبر،
وامتثال الأمر، واجتناب النهي،


وأن العذاب سببه الإخلال بالصلاح:

إما لشك في الدين،
أو اجتراء على المحارم،
أو لترك شيء من الواجبات والفرائض.

وجميع الأسباب المفصلة في الأحاديث والآثار
ترجع إلى ذلك.


ولذلك قال تعالى:
{ لا يَصْلَاهَا إِلا الأَشْقَى ،
الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى } (1)

كذب الخبر، وتولى عن الأمر.


******************
(1) سورة الليل – الآيتان 15 ، 16.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 11:16 AM   المشاركة رقم: 139
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

الحديث الثاني والثلاثون

عن أبي سعيد الخدري قال:
قال رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :

"ليس فيما دون خمسة أوسق من التمر صدقة.
وليس فيما دون خمس أواقٍ من الوَرِق صدقة.
وليس فيما دون خمس ذَوْدٍ صدقة
"

متفق عليه.


اشتمل هذا الحديث على تحديد
أنصبة الأموال الزكوية الغالية،

والتي تجب فيه الزكاة:

الحبوب، والثمار،
والمواشي من الأنعام الثلاثة
والنقود،
وما يتفرع عنها من عروض التجارة.


أما زكاة الحبوب والثمار:

فإن نص هذا الحديث أن نصابها خمسة أوسق.
فما دون ذلك لا زكاة فيه.

والوَسْق:
ستون صاعاً بصاع النبي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة.

فتكون الخمسة الأوسق ثلاثمائة صاع.

فمن بلغت حبوب زرعه أو مَغَلَّ ثمره
هذا المقدار فأكثر: فعليه زكاته

فيما سُقي بمؤونة نصف العشر،
وفيما سقي بغير مؤونة العشر.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 11:16 AM   المشاركة رقم: 140
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وأما زكاة المواشي:

فليس فيما دون خمس من الإبل شيء.

فإذا بلغت خمساً: ففيها شاة.
ثم في كل خمس شاة،

إلى خمس وعشرين: فتجب فيها بنت مخاض،
وهي التي تم لها سنة،
وفي ست وثلاثين: بنت لبون، لها سنتان.

وفي ست وأربعين: حِقَّةٌ، لها ثلاث سنين.
وفي إحدى وستين: جَذَعة، لها أربع سنين.
وفي ست وسبعين: بنتا لبون،
وفي إحدى وتسعين: حقتان.

فإذا زادت على عشرين ومائة:
ففي كل أربعين بنت لبون،
وفي كل خمسين حقة.


وأما نصاب البقر:
فالثلاثون فيها تبيع أو تبيعة، له سنة.

وفي أربعين مُسِنَّة، لها سنتان.

ثم في كل ثلاثين تبيع.
وفي كل أربعين مسنة.


وأما نصاب الغنم:
فأقله أربعون،
فيها شاة.

وفي إحدى وعشرين ومائة: شاتان.
وفي مائتين وواحدة: ثلاث شياه.

ثم في كل مائة: شاة،
وما بين الفرضين يقال له:
"وَقْص" في المواشي خاصة،
لا شيء فيه،
بل هو عفو.


وأما بقية الحيوانات،
كالخيل والبغال والحمير وغيرها:
فليس فيه زكاة،
إلا إذا أعد للبيع والشراء.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 11:17 AM   المشاركة رقم: 141
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وأما نصاب النقود من الفضة:

فأقله خمس أواق.
والأوقية أربعون درهماً.
فمتى بلغت عنده مائتي درهم:
ففيه ربع العشر.

وكذلك ما تفرع عن النقدين من عروض التجارة.
وهو كل ما أعدّ للبيع والشراء لأجل المكسب والربح،

فيُقَوَّم إذا حال الحول بقيمة النقود،
ويخرج عنه ربع العشر.


ولا بد في جميعها من تمام الحول

إلا الحبوب والثمار،
فإنها تخرج زكاتها وقت الحصاد والجذاذ(1)،

قال تعالى:
{ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ }(2).


فهذه أصناف الأموال التي تجب فيها الزكاة.



******************
(1) الحصار للزرع وجذاذ الثمر.
(2) سورة الأنعام – آية 141 .










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 11:17 AM   المشاركة رقم: 142
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وأما مصرفها:

فللأصناف الثمانية المذكورين في قوله تعالى:

{ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء
وَالْمَسَاكِينِ
وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا
وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ
وَفِي الرِّقَابِ
وَالْغَارِمِينَ
وَفِي سَبِيلِ اللّهِ
وَابْنِ السَّبِيلِ

فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ
وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
}(1).


******************
(1) سورة التوبة – آية 60 .










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 07:51 PM   المشاركة رقم: 143
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

الحديث الثالث والثلاثون

عن أبي سعيد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قال:
قال رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :

"ومن يستعفف يُعفّه الله.
ومن يستغن يُغنه الله.

ومن يَتَصَبَّر يُصّبِّره الله.
وما أعطِيَ أحد عطاء خيراً
وأوسع من الصبر"

متفق عليه.

هذا الحديث اشتمل على أربع جمل جامعة نافعة.

إحداها:
قوله: "ومن يستعفف يعفه الله"

والثانية:
قوله: "ومن يستغن يغنه الله"

وهاتان الجملتان متلازمتان،

فإن كمال العبد في
إخلاصه لله رغبة ورهبة
وتعلقاً به دون المخلوقين،

فعليه أن يسعى لتحقيق هذا الكمال،
ويعمل كل سبب يوصله إلى ذلك،
حتى يكون عبداً لله حقاً
حُرّاً من رق المخلوقين.


وذلك بأن يجاهد نفسه عن أمرين:

انصرافها عن التعلق بالمخلوقين
بالاستعفاف عما في أيديهم.
فلا يطلبه بمقاله ولا بلسان حاله.

ولهذا قال نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة لعمر:

"ما أتاك من هذا المال
وأنت غير مشرف ولا سائل فخذه.
ومالا فلا تتبعه نفسَك"


فقطع الإشراف في القلب والسؤال باللسان،
تعففاً وترفعاً عن مِنن الخلق،
وعن تعلق القلب بهم،
سبب قوي لحصول العفة.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 07:52 PM   المشاركة رقم: 144
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وتمام ذلك :

أن يجاهد نفسه على الأمر الثاني:

وهو الاستغناء بالله،
والثقة بكفايته،

فإنه من يتوكل على الله فهو حسبه.
وهذا هو المقصود.

والأول وسيلة إلى هذا.

فإن من استعف عما في أيدي الناس
وعما يناله منهم:

أوجب له ذلك أن يقوى تعلقه بالله،
ورجاؤه وطمعه في فضل الله وإحسانه،
ويحسن ظنه وثقته بربه.

والله تعالى عند حسن ظن عبده به
إن ظن خيراً فله:
وإن ظن غيره فله.

وكل واحد من الأمرين يمد الآخر فيقويه.

فكلما قوي تعلقه بالله
ضعف تعلقه بالمخلوقين
وبالعكس.


ومن دعاء النبي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :
"اللهم إني أسألك الهدى والتقى،
والعفاف والغنى"

فجمع الخير كله في هذا الدعاء.

فالهدى: هو العلم النافع.
والتقى: العمل الصالح،
وترك المحرمات كلها.
هذا صلاح الدين.

وتمام ذلك
بصلاح القلب،
وطمأنينته بالعفاف عن الخلق،
والغنى بالله.


ومن كان غنياً بالله فهو الغني حقاً،
وإن قلت حواصله.

فليس الغني عن كثرة العَرَض،
إنما الغنى غنى القلب.


وبالعفاف والغنى

يتم للعبد الحياة الطيبة،
والنعيم الدنيوي،
والقناعة بما آتاه الله.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 07:53 PM   المشاركة رقم: 145
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

والثالثة
قوله: "ومن يتصبر يصبره الله".

ثم ذكر في الجملة الرابعة:

أن الصبر إذا أعطاه الله العبد
فهو أفضل العطاء وأوسعه
وأعظمه، إعانة على الأمور.

قال تعالى:
{ وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ }(1)

أي: على أموركم كلها.

والصبر كسائر الأخلاق
يحتاج إلى مجاهدة للنفس وتمرينها.

فلهذا قال:
"ومن يتصبر"

أي: يجاهد نفسه على الصبر

"يصبره الله"
ويعينه

وإنما كان الصبر أعظم العطايا،
لأنه يتعلق بجميع أمور العبد وكمالاته
وكل حالة من أحواله تحتاج إلى صبر.

فإنه يحتاج إلى الصبر على طاعة الله،
حتى يقوم بها ويؤديها.
وإلى صبر عن معصية الله حتى يتركها لله
وإلى صبر على أقدار الله المؤلمة، فلا يتسخطها.

بل إلى صبر على نعم الله ومحبوبات النفس،
فلا يدع النفس تمرح وتفرح الفرح المذموم،


بل يشتغل بشكر الله،
فهو في كل أحواله يحتاج إلى الصبر.

وبالصبر ينال الفلاح.

ولهذا ذكر الله أهل الجنة

فقال:
{ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ ،
سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ
فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ
}(1)


وكذلك قوله:
{ أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا }(2)

فهم نالوا الجنة بنعيمها،
وأدركوا المنازل العالية بالصبر.

ولكن العبد يسأله الله العافية من الابتلاء
الذي لا يدري ما عاقبته،
ثم إذا ورد عليه فوظيفته الصبر.

فالعافية هي المطلوبة بالأصالة
في أمور الابتلاء والامتحان.

والصبر يؤمر به عند وجود أسبابه ومتعلقاته.
والله هو المعين.



******************
(1) سورة البقرة – آية 45 .
(1) سورة الرعد – الآيتان 23 ، 24 .
(2) سورة الفرقان – آية 75 .










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 07:54 PM   المشاركة رقم: 146
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي



وقد وعد الله الصابرين في كتابه
وعلى لسان رسوله
أموراً عالية جليلة.


وعدهم بالإعانة في كل أمورهم،
وأنه معهم بالعناية والتوفيق والتسديد،
وأنه يحبهم ويثبت قلوبهم وأقدامهم،

ويلقي عليهم السكينة والطمأنينة،
ويسهل لهم الطاعات،
ويحفظهم من المخالفات،

ويتفضل عليهم بالصلوات
والرحمة والهداية عند المصيبات.

والله يرفعهم إلى أعلى المقامات في الدنيا والآخرة.

وعدهم النصر،
وأن ييسرهم لليسرى ويجنبهم العُسرى.
ووعدهم بالسعادة والفلاح والنجاح،
وأن يوفيهم أجرهم بغير حساب،

وأن يخلف عليهم في الدنيا
أكثر مما أخذ منهم من محبوباتهم،
وأحسن،

يعوضهم عن وقوع المكروهات
عوضاً عاجلاً يقابل أضعاف أضعاف
ما وقع عليهم من كريهة ومصيبة.


وهو في ابتدائه صعب شديد.
وفي انتهائه سهل حميد العواقب

كما قيل:

والصبر مثل اسمه مُرٌّ مذاقته

لكن عواقبه أحلى من العسل












توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 07:54 PM   المشاركة رقم: 147
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

الحديث الرابع والثلاثون

عن أبي هريرة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قال:
قال رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :

"ما نقصت صدقة من مال،
وما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً.
وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله"

رواه مسلم.


هذا الحديث احتوى على فضل الصدقة،
والعفو والتواضع،
وبيان ثمراتها العاجلة والآجلة،

وأن كل ما يتوهمه المتوهم من نقص الصدقة للمال،
ومنافاة العفو للعز،
والتواضع للرفعة.
وهم غالط،
وظن كاذب.

فالصدقة لا تنقص المال؛
لأنه لو فرض أنه نقص من جهة،
فقد زاد من جهات أُخر؛


فإن الصدقة تبارك المال،
وتدفع عنه الآفات وتنميه،
وتفتح للمتصدق من أبواب الرزق
وأسباب الزيادة أموراً
ما تفتح على غيره.


فهل يقابل ذلك النقص
بعض هذه الثمرات الجليلة؟


فالصدقة لله التي في محلها
لا تنفد المال قطعاً،
ولا تنقصه
بنص النبي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ،
وبالمشاهدات والتجربات المعلومة.


هذا كله سوى ما لصاحبها عند الله:
من الثواب الجزيل،
والخير والرفعة.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 07:55 PM   المشاركة رقم: 148
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وأما العفو عن جنايات المسيئين بأقوالهم وأفعالهم:

فلا يتوهم منه الذل،
بل هذا عين العز،

فإن العـز هو الرفعة عند الله وعند خلقه،
مع القدرة على قهر الخصوم والأعداء.

ومعلوم ما يحصل للعافي
من الخير والثناء عند الخلق
وانقلاب العدو صديقاً،
وانقلاب الناس مع العافي،
ونصرتهم له بالقول والفعل على خصمه،

ومعاملة الله له من جنس عمله،
فإن من عفا عن عباد الله عفا الله عنه.

وكذلك المتواضع لله ولعباده يرفعه الله درجات؛

فإن الله ذكر الرفعة في قوله:

{ يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ
وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ }(1)


فمن أجلّ ثمرات العلم والإيمان:

التواضع؛

فإنه الانقياد الكامل للحق،
والخضوع لأمر الله ورسوله؛
امتثالاً للأمر، واجتناباً للنهي،
مع التواضع لعباد الله،
وخفض الجناح لهم،
ومراعاة الصغير والكبير،
والشريف والوضيع.


وضد ذلك التكبر؛
فهو غمط الحق، واحتقار الناس.


******************
(1) سورة المجادلة – آية 11 .










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 07:56 PM   المشاركة رقم: 149
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وهذه الثلاث المذكورات في هذا الحديث:
مقدمات صفات المحسنين.

فهذا محسن في ماله،
ودفع حاجة المحتاجين.

وهذا محسن بالعفو
عن جنايات المسيئين.

وهذا محسن إليهم بحلمه وتواضعه،
وحسن خلقه مع الناس أجمعين.

وهؤلاء قد وسعوا الناس
بأخلاقهم وإحسانهم


ورفعهم الله
فصار لهم المحل الأشرف بين العباد،
مع ما يدخر الله لهم من الثواب.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 28-06-14, 07:56 PM   المشاركة رقم: 150
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وفي قوله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :
"وما تواضع أحد لله"

تنبيه على حسن القصد والإخلاص لله
في تواضعه؛

لأن كثيراً من الناس قد يظهر التواضع للأغنياء
ليصيب من دنياهم،
أو للرؤساء لينال بسببهم مطلوبه.

وقد يظهر التواضع رياء وسمعة.

وكل هذه أغراض فاسدة.


لا ينفع العبد
إلا التواضع لله تقرباً إليه.
وطلباً لثوابه،
وإحساناً إلى الخلق؛

فكمال الإحسان وروحه
الإخلاص لله.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 3 :
أبو فراس السليماني, الشـــامـــــخ, omloay
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 11:51 AM

أقسام المنتدى

قســم إسلامنا تاريخٌ ومنهاج | بيت الكتاب والسنة | قســم موسوعة الصوتيات والمرئيات والبرامج | بيت الشكـاوي والإقتراحــات | بيت الآل والأصحاب من منظور أهل السنة والجماعة | قســم الموسوعـة الحواريـة | بيت الحــوار العقـائــدي | بيت الطـب البـديـل وطـب العـائلـة | بيت الأسـرة السعيــدة | قســم الدعم الخاص لقناة وصــال | بيت شبهات وردود | بيت التـاريـخ الإسلامي | بيت المهتدون إلى الإسلام ومنهج الحق | قســم موسوعة الأسرة المسلمـــة | وحــدة الرصــد والمتـابعــة | بيت الصوتيـات والمرئيـات العــام | بيت الصــــور | بيت الأرشيــف والمواضيــع المكــررة | بيت الترحيب بالأعضاء الجدد والمناسبات | بيت الجـوال والحـاسـب والبـرامـج المعـربـة | بيت المكتبـة الإسلاميـة | بيت الأحبـة فــي اللــه الطاقــم الإشـرافــي | بيت موسوعة طالب العلم | قســم الموسوعة الثقافية | البيــت العـــام | قســم دليل وتوثيق | بيت وثائق وبراهين | بيت القصـص والعبـــــــر | بيت الإدارة | بيت الصوتيـات والمرئيـات الخــاص | بيت المعتقد الإسماعيلي الباطني | بيت مختارات من غرف البالتوك لأهل السنة والجماعة | بيت الأحبـة فــي اللــه المراقبيـــــــن | بيت أهل السنه في إيران وفضح النشاط الصفوي | بيت المحــذوفــات | بيت ســؤال وجــواب | بيت أحداث العالم الإسلامي والحوار السياسـي | بيت فـرق وأديـان | باب علــم الحــديـث وشرحــه | بيت الحـــوار الحــــــــّر | وصــال للتواصل | بيت الشعـــر وأصنافـــه | باب أبـداعـات أعضـاء أنصـار الشعـريـة | باب المطبــخ | بيت الداعيـــات | بيت لمســــــــــــات | بيت الفـلاش وعـالـم التصميــم | قســم التـواصـي والتـواصـل | قســم الطــاقــــــــم الإداري | العضويات | بـاب الحــــج | بيـت المــواســم | بـاب التعليمـي | أخبــار قناة وصــال المعتمدة | بيت فـريـق الإنتـاج الإعـلامـي | بيت الـلـغـة العــربـيـة | مطبخ عمل شامل يخص سورية الحبيبة | باب تصاميم من إبداع أعضاء أنصـار آل محمد | بـاب البـرودكــاسـت | بيت تفسير وتعبير الرؤى والأحلام | ســؤال وجــواب بمــا يخــص شبهات الحديث وأهله | كلية اللغة العربية | باب نصح الإسماعيلية | باب غرفـة أبنـاء عائشـة أنصـار آل محمـد | بـيــت المـؤسـســيـــن | بـاب السيـرة النبـويـة | بـاب شهـــر رمضــان | تـراجــم علمـائـنـا |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
This Forum used Arshfny Mod by islam servant