قديم 01-07-14, 12:35 PM   المشاركة رقم: 301
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

النوع الثاني :
أسباب معنوية ،

وهي قوة التوكل على الله
في حصول المطالب الدينية والدنيوية ،
وكمال الثقة به ،
وقوة التوجه إليه والطلب منه .


وهذه الأمور تقوي جداً
من الضعفاء العاجزين
الذين ألجأتهم الضرورة
إلى أن يعلموا حق العلم ،

أن كفايتهم ورزقهم ونصرهم
من عند الله ،

وأنهم في غاية العجز .
فانكسرت قلوبهم ،
وتوجهت إلى الله ،
فأنزل لهم من نصره ورزقه
– من دفع المكاره ،
وجلب المنافع –
ما لا يدركه القادرون .

ويسَّر للقادرين بسببهم من الرزق
ما لم يكن لهم في حساب ؛

فإن الله جعل لكل أحد رزقاً مقدَّراً .










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:36 PM   المشاركة رقم: 302
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وقد جعل أرزاق هؤلاء العاجزين
على يد القادرين ،
وأعان القادرين على ذلك ،

وخصوصاً من قويت ثقتهم بالله ،
واطمأنت نفوسهم لثوابه

فإن الله يفتح لهؤلاء
من أسباب النصر والرزق
ما لم يكن لهم ببال ،
ولا دار لهم في خيال .


فكم من إنسان كان رزقه مقتَّراً ،
فلما كثرت عائلته والمتعلقون به ،
وسَّع الله له الرزق
من جهات وأسباب شرعية قدرية إلهية .

ومن جهة وعد الله الذي لا يُخلف .

{ وما أنفقتم من شيء
فهو يُخلفه } .

[ سورة سبأ : الآية 39 ]










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:37 PM   المشاركة رقم: 303
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

ومن جهة :

دعاء الملائكة كل صباح يوم :

" اللهم أعطِ مُنْفِقاً خَلَفاً ،
وأعطِ مُمسِكاً تَلَفاً " .

ومن جهة
أن أرزاق هؤلاء الضعفاء
توَجَّهت إلى من قام بهم ،
وكانت على يده .

ومن جهة
أن يد المعطي هي العليا
من جميع الوجوه .

ومن جهة
أن المعونة من الله
تأتي على قدر المؤونة ،

وأن البركة تشارك كل ما كان لوجهه ،
ومراداً به ثوابه .


ولهذا نقول :

ومن جهة

إخلاص العبد لله ،
وتقربه إليه
بقلبه ولسانه ويده ،
كلما أنفق ،
توجه إلى الله وتقرب إليه ,
وما كان له فهو مبارك .










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:37 PM   المشاركة رقم: 304
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

ومن جهة

قوة التوكل ،
وثقة المُنفِق ،
وطمعه في فضل الله وبره .

والطمع والرجاء
من أكبر الأسباب لحصول المطلوب .


ومن جهة
دعاء المستضعفين المُنْفَق عليهم ،
فإنهم يدعون الله
– إن قاموا وقعدوا ، وفي كل أحوالهم –
لمن قام بكفايتهم .

والدعاء سبب قوي :

{ وقال ربكم ادعوني
أستجب لكم } .

[ سورة غافر : الآية 60 ]


وكل هذا مجرب مشاهد ،
فتباً للمحرومين ،

وما أجلّ ربح الموفقين ،

والله أعلم .










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:38 PM   المشاركة رقم: 305
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

الحديث السادس والسبعون

عن أبي هريرة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قال :
قال رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :

( يضحك الله إلى رجلين
يقتل أحدهما الآخر ،
يدخلان الجنة ،

يقاتل هذا في سبيل الله ،فيُقتل،
ثم يتوب الله على القاتل
فيُسلم فيستشهد ).

متفق عليه.


هذا الحديث يدل على تنوع كرم الكريم،
وأن كرمه وفضله متنوع
من وجوه لا تعد ولا تحصى،
ولا يدخل في عقول الخلق وخواطرهم.

فهذان الرجلان اللذان قتل أحدهما الآخر
قيض الله لكل منهما من فضله وكرمه
سبباً أوصله إلى الجنة.

فالأول:

قاتل في سبيله،
وأكرمه الله على يد الرجل الآخر
الذي لم يسلم بعد
بالشهادة التي هي أعلى المراتب،
بعد مرتبة الصديقين،

وغرضه في جهاده إعلاء كلمة الله،
والتقرب إلى ربه بذلك.
فأجره على الله.
وليس له على القاتل حق،
فثبت أجره على الله.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:39 PM   المشاركة رقم: 306
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وأما الآخر:

فإن الله تعالى جعل باب التوبة مفتوحاً
لكل من أراد التوبة بالإسلام وما دونه،

ولم يجعل ذنباً من الذنوب
مانعاً من قبول التوبة،

كما قال تعالى في حق التائبين:

{ قُلْ يَا عِبَادِيَ
الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ
لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ

إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا
إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }

فلما أسلم وتاب
محا الله عنه الكفر وآثاره،
ثم منَّ عليه بالشهادة،
فدخل الجنة،

كأخيه الذي قتله وأكرمه على يده،
ولم يهنه على يد أخيه بقتله،
وهو كافر.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:39 PM   المشاركة رقم: 307
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

فهذا الضحك من الباري
يدل على غاية كرمه وجوده،
وتنوع بره.

وهذا الضحك الوارد في هذا الحديث
وفي غيره من النصوص
كغيره من صفات الله.

على المؤمن أن يعترف بذلك ويؤمن به،
وأنه حق على حقيقته،
وأن صفاته صفات كمال،
ليس له فيها مثل،
ولا شبه ولا ند.


فكما أن لله ذاتاً
لا تشبهها الذوات

فله تعالى صفات
لا تشبهها الصفات،


وكلها صفات
حمد
ومجد
وتعظيم،
وجلال
وجمال
وكمال.


فنؤمن بما جاء به الكتاب والسنة
من صفات ربنا،

ونعلم أنه لا يتم الإيمان والتوحيد
إلا بإثباتها على وجه يليق
بعظمة الله وكبريائه ومجده.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:40 PM   المشاركة رقم: 308
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وهذا الحديث من جملة الأحاديث
المرغبة في الدخول في الإسلام
وفتح أبواب التوبة بكل وسيلة؛

فإن الإسلام يَجُبُّ ما قبله،

وما عمله الإنسان في حال كفره،
وقد أسلم على ما أسلف،
حتى الرقاب التي قتلها نصراً لباطله،
والأموال التي استولى عليها من أجل ذلك.
كل ذلك
معفو عنه
بعد الإسلام.


وقولنا:
"من أجل ذلك"

احتراز عن الحقوق
التي اقتضتها المعاملات بين المسلمين والكفار؛

فإن الكافر إذا أسلم
وعليه حقوق وديون وأعيان أخذها
وحصلت له بسبب المعاملة،
فإن الإسلام لا يسقطها؛

لأنها معاملات مشتركة بين الناس،
برهم وفاجرهم، مسلمهم وكافرهم.

بخلاف القسم الأول.
فإن كلا من الطرفين المسلمين والكفار
إذا حصل الحرب،
وترتب عليه قتل وأخذ مال،

لا يرد إلا طوعاً،
وتبرعاً ممن وصل إليه.


والله أعلم.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:40 PM   المشاركة رقم: 309
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

ويشبه هذا من بعض الوجوه،
قتال أهل البغي لأهل العدل،
حيث لم يضمنهم العلماء
ما أتلفوه حال الحرب،
من نفوس وأموال للتأويل،

كما أجمع على ذلك الصحابة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حين وقعت الفتنة،

فأجمعوا على أن ما تلف من نفوس،
وأتلف من أموال،
ليس فيه ضمان من الطرفين.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:41 PM   المشاركة رقم: 310
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وفي قوله:

" ثم يتوب الله على الآخر
فيُسلم "

دليل على أن توبة الله على من أسلم
أو تاب من ذنوبه
متقدمة على توبة العبد؛

فإنه تعالى أذن بتوبته وقدرها،
ولطف به،
إذ قيض له الأسباب الموجبة لتوبته،
فتاب العبد،

ثم تاب الله عليه بعد ذلك،
بأن محا عنه ما سبق من الجرائم
الكفر فما دونه


فتوبة العبد محفوفة بتوبتين،
تفضل بهما عليه ربه:

إذنه له وتقديره وتيسيره للتوبة حتى تاب،

ثم قبول توبته ومحو زلته.

فهو تعالى التواب الرحيم.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:42 PM   المشاركة رقم: 311
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

والتوبة
من أجلّ الطاعات وأعظمها

فهذا الحكم ثابت
في جميع الطاعات كلها.

يوفق الله لها العبد أولاً،
وييسر له أسبابها،
ويسهل له طرقها.

ثم إذا فعلها المطيع قبلها،
وكتب له بها رضوانه،
وثوابه،

فما أوسع فضل الكريم.
وما أغزر كرمه
المتنوع العميم.

والله أعلم.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:42 PM   المشاركة رقم: 312
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

الحديث السابع والسبعون

عن أنس نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قال:
قال رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :

"لا يتمنين أحدكم الموت لضرر أصابه.

فإن كان لا بد فاعلاً،
فليقل:

اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي،
وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي"

متفق عليه.


هذا نهي عن تمني الموت
للضر الذي ينزل بالعبد،
من مرض أو فقر أو خوف،
أو وقوع في شدة ومهلكة،
أو نحوها من الأشياء.

فإن في تمني الموت لذلك مفاسد.

منها:

أنه يؤذن بالتسخط والتضجر
من الحالة التي أصيب بها،
وهو مأمور بالصبر والقيام بوظيفته.

ومعلوم أن تمني الموت ينافي ذلك.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:43 PM   المشاركة رقم: 313
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

ومنها:

أنه يُضعف النفس،
ويحدث الخَوَر والكسل.
ويوقع في اليأس،

والمطلوب من العبد مقاومة هذه الأمور،
والسعي في إضعافها
وتخفيفها بحسب اقتداره،

وأن يكون معه من قوة القلب
وقوة الطمع في زوال ما نزل به.


وذلك موجب لأمرين:

اللطف الإلهي
لمن أتى بالأسباب المأمور بها،

والسعي النافع
الذي يوجبه قوة القلب ورجاؤه.

ومنها:

أن تمني الموت جهل وحمق؛
فإنه لا يدري ما يكون بعد الموت،

فربما كان كالمستجير من الضر
إلى ما هو أفظع منه،
من عذاب البرزخ وأهواله.


ومنها:

أن الموت يقطع على العبد الأعمال الصالحة
التي هو بصدد فعلها والقيام بها،
وبقية عمر المؤمن لا قيمة له.

فكيف يتمنى انقطاع عملٍ،
الذَّرةُ منه خير من الدنيا وما عليها.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:44 PM   المشاركة رقم: 314
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

وأخص من هذا العموم:

قيامه بالصبر على الضر الذي أصابه.
فإن الله يوفي الصابرين
أجرهم بغير حساب.


ولهذا قال في آخر الحديث:

"فإن كان لا بد فاعلاُ فليقل
اللهم أحيني إذا كانت الحياة خيراً لي،
وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي"

فيجعل العبد الأمر مفوضاً إلى ربه
الذي يعلم ما فيه الخير والصلاح له،


الذي يعلم من مصالح عبده
ما لا يعلم العبد،

ويريد له من الخير ما لا يريده،

ويلطف به في بلائه
كما يلطف به في نعمائه.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
قديم 01-07-14, 12:44 PM   المشاركة رقم: 315
المعلومات
الكاتب:
أبو فراس السليماني
اللقب:
عضو
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو فراس السليماني


البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 11232
المشاركات: 1,974 [+]
بمعدل : 0.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 34
أبو فراس السليماني على طريق التميز

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أبو فراس السليماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو فراس السليماني المنتدى : باب علــم الحــديـث وشرحــه
افتراضي

والفرق بين هذا
وبين قوله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة :

"لا يقل أحدكم:

اللهم اغفر لي إن شئت.
اللهم ارحمني إن شئت.

ولكن ليعزم المسألة؛
فإن الله لا مكره له" :

أن المذكور في هذا الحديث
الذي فيه التعليق بعلم الله وإرادته:

هو في الأمور المعيّنة
التي لا يدري العبد
من عاقبتها ومصلحتها.


وأما المذكور في الحديث الآخر:

فهي الأمور التي يعلم مصلحتها
بل ضرورتها وحاجة كل عبد إليها.
وهي مغفرة الله ورحمته
ونحوها.

فإن العبد يسألها
ويطلبها من ربه طلباً جازماً،
لا معلقاً بالمشيئة وغيرها؛

لأنه مأمور ومحتم عليه السعي فيها،
وفي جميع ما يتوسل به إليها.










توقيع : أبو فراس السليماني

عرض البوم صور أبو فراس السليماني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 3 :
أبو فراس السليماني, الشـــامـــــخ, omloay
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 11:44 AM

أقسام المنتدى

قســم إسلامنا تاريخٌ ومنهاج | بيت الكتاب والسنة | قســم موسوعة الصوتيات والمرئيات والبرامج | بيت الشكـاوي والإقتراحــات | بيت الآل والأصحاب من منظور أهل السنة والجماعة | قســم الموسوعـة الحواريـة | بيت الحــوار العقـائــدي | بيت الطـب البـديـل وطـب العـائلـة | بيت الأسـرة السعيــدة | قســم الدعم الخاص لقناة وصــال | بيت شبهات وردود | بيت التـاريـخ الإسلامي | بيت المهتدون إلى الإسلام ومنهج الحق | قســم موسوعة الأسرة المسلمـــة | وحــدة الرصــد والمتـابعــة | بيت الصوتيـات والمرئيـات العــام | بيت الصــــور | بيت الأرشيــف والمواضيــع المكــررة | بيت الترحيب بالأعضاء الجدد والمناسبات | بيت الجـوال والحـاسـب والبـرامـج المعـربـة | بيت المكتبـة الإسلاميـة | بيت الأحبـة فــي اللــه الطاقــم الإشـرافــي | بيت موسوعة طالب العلم | قســم الموسوعة الثقافية | البيــت العـــام | قســم دليل وتوثيق | بيت وثائق وبراهين | بيت القصـص والعبـــــــر | بيت الإدارة | بيت الصوتيـات والمرئيـات الخــاص | بيت المعتقد الإسماعيلي الباطني | بيت مختارات من غرف البالتوك لأهل السنة والجماعة | بيت الأحبـة فــي اللــه المراقبيـــــــن | بيت أهل السنه في إيران وفضح النشاط الصفوي | بيت المحــذوفــات | بيت ســؤال وجــواب | بيت أحداث العالم الإسلامي والحوار السياسـي | بيت فـرق وأديـان | باب علــم الحــديـث وشرحــه | بيت الحـــوار الحــــــــّر | وصــال للتواصل | بيت الشعـــر وأصنافـــه | باب أبـداعـات أعضـاء أنصـار الشعـريـة | باب المطبــخ | بيت الداعيـــات | بيت لمســــــــــــات | بيت الفـلاش وعـالـم التصميــم | قســم التـواصـي والتـواصـل | قســم الطــاقــــــــم الإداري | العضويات | بـاب الحــــج | بيـت المــواســم | بـاب التعليمـي | أخبــار قناة وصــال المعتمدة | بيت فـريـق الإنتـاج الإعـلامـي | بيت الـلـغـة العــربـيـة | مطبخ عمل شامل يخص سورية الحبيبة | باب تصاميم من إبداع أعضاء أنصـار آل محمد | بـاب البـرودكــاسـت | بيت تفسير وتعبير الرؤى والأحلام | ســؤال وجــواب بمــا يخــص شبهات الحديث وأهله | كلية اللغة العربية | باب نصح الإسماعيلية | باب غرفـة أبنـاء عائشـة أنصـار آل محمـد | بـيــت المـؤسـســيـــن | بـاب السيـرة النبـويـة | بـاب شهـــر رمضــان | تـراجــم علمـائـنـا |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
This Forum used Arshfny Mod by islam servant