قديم 25-10-15, 11:05 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
تألق
اللقب:
عضو
الرتبة


البيانات
التسجيل: Apr 2011
العضوية: 2735
المشاركات: 6,428 [+]
بمعدل : 2.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 27
نقاط التقييم: 729
تألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
تألق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : بيت القصـص والعبـــــــر

تبكي على استحياء
بعد أن أنهتْ قراءةَ وِرْدِها من سورة القصص عند قصة موسى – تبكي استحياء – وماء مدين، أخذتُ وإياها نتدبر ظلال هذه الآيات، وهي قوله تعالى:
{وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ * فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ}
تأملنا سويا ابتعاد المرأتين عن موطن الرجال، وكيف انتبه موسى تبكي استحياء لحالهما، وأنه لم يكتفِ بالنظر إليهما بل بادر بمروءته وسألهما عن شأنهما، ولم يكتفِ بذلك بل قام أيضا بمساعدتهما، ثم تولى عنهما غيرَ طالبٍ أجرا إلا من الله تعالى.
فأخذتُ وإيّاها نبحر في هذا المعنى الجليل وهذه المواقف السامية التي امتزج فيها الحياء بالمروءة.
وبينما أنا وهي كذلك إذ توقفتْ هنيهة وقالتْ: لقد تذكرتُ شيئا مهما وأريد أن أوشوش لكِ به.
قلتُ: هاتِ وشوشتكِ وكلي قلوبٌ صاغيةٌ.
قالت: لقد مررتُ قبل سنوات بمثل موقف المرأتين مع موسى – تبكي استحياء -، وحصل لي ما يشبه الموقف بحذافيره.
قلت لها وقد أخذني الفضول: وكيف ذلك؟ هيا أخبريني.
قالت: خرجتُ ذات ليلة من أحد الجوامع وكنتُ أحضُرُ درسا فيه، وانتهى الدرس بعد صلاة العشاء، فخرجتُ كعادتي أنتظر أبي، وطال انتظاري فرجعت للجامع مرة أخرى لأني لم أحبذ وقوفي على قارعة الطريق، ولكن ما أفزعني أن كل من بالجامع قد ذهب حتى العاملة به، فقد قالت لي: أعتذر لكِ يا ابنتي أنا مضطرة أن أُقفل الجامع، فخرجتُ وعدتُ إلى حيث أنتظر أبي، وتمر ساعة كاملة ولم يأتِ، فبدأ القلق ينهش مشاعري، وصرت أتساءل: أين أنت يا أبي؟ لماذا تأخرت؟! ولم يكن لدي في ذاك الوقت هاتفا جوالا. وصار الوقت يزحف للعاشرة مساء والظلام يلف المكان، والمارةُ كلهم من الرجال فبدأ الخوف يقاسم القلق مشاعري، وبدأت أبكي كطفلة في صحراء، وأُغلِق على عقلي كيف أتصرف، فأخذتُ في ذكر الله والدعاء بإلحاح، وقد بلل الدمع خماري وأنا في حالة لا يعلمها إلا الله تعالى، وأثناء ذلك لمحتُ رجلين مستندان على حائط الجامع، وأحدهما يراوح النظر تجاهي ويبدو عليه سيما الصلاح، وللحظةٍ شعرتُ باطمئنان لا أدري سببه، فقلت في نفسي: ربما يقفان لأجلي حتى لا يصيبني سوء، ربما.
وبعد لحظات تقدم أحدهما الذي عليه سيما الصلاح ومدّ يده يناولني جواله ويقول: خذي واتصلي على أهلك. فارتبكتُ ولم أمدَّ يدي، فشعر بحالي ووضع جواله على الرصيف قربا مني وانتحى بعيدا، فأخذتُ الجوال واتصلتُ على أبي، ثم وضعته على الرصيف فجاء الرجل وأخذه. وما هي إلا لحظات حتى جاء أبي، وقد كان سبب تأخره أمر طارئ في عمله.
بينما هي تحكي كنتُ أُصْغي إليها وعقلي يرسم الموقف، ففاجأتني بنبرة أيقظتني تقول: هيا أريد منكِ أن تسطري مشاعري شعرا ولن أقبل اعتذارا.
فابتسمتُ لها وقلت:
وكنتُ بليلٍ مهيض الجناحِ / وحيدًا أناظر كلَّ النواحي
تأخَّر عني أبونا الحبيبُ / فكان الخوفُ مثلَ الرماحِ
بكيتُ بكيتُ حتى ضعفتُ / وبللّ دمعي كلَّ الوشاحِ
سئمتُ الوقوفَ بينَ الأنامِ / فجاء نبيلٌ بسيما الصلاحِ
يقـــول: أخيَّتي ما خَطْبُكِ؟ / يمدُّ يديه بكلِّ ارتيـــاحي
وقفتُ أصيــــح كأني صغيرٌ / تولَّى عنِّي نحوَ البـــراحِ
فجاء الغوثُ يمدُّ فؤادي / كليلٍ تَنَاءَى نحوَ الصباحِ
فشكرا وشكرا إليكَ إليكَ / سقاكَ الكريمُ ماءَ القراحِ
تألق
تبكي استحياء


الموضوع الأصلي: قصة / تبكي على استحياء || الكاتب: تألق || المصدر: شبكــة أنصــار آل محمــد

كلمات البحث

شبكــة أنصــار آل محمــد ,شبكــة أنصــار ,آل محمــد ,منتدى أنصــار





rwm L jf;d ugn hsjpdhx










توقيع : تألق

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


التعديل الأخير تم بواسطة تألق ; 29-10-15 الساعة 01:46 AM
عرض البوم صور تألق   رد مع اقتباس
قديم 23-11-15, 01:59 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
عقيدتي نجاتي
اللقب:
مجلــس إدارة
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عقيدتي نجاتي


البيانات
التسجيل: Jun 2012
العضوية: 8290
المشاركات: 1,547 [+]
بمعدل : 0.72 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 188
عقيدتي نجاتي مدهشعقيدتي نجاتي مدهش

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
عقيدتي نجاتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : تألق المنتدى : بيت القصـص والعبـــــــر
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك فيكِ










توقيع : عقيدتي نجاتي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ((اللَّهمَّ اْغفرْ لِواْلدَيَّ واْرْحمْهُماَ وَأسْكنْهُماَ الْفِرْدوْسَ اْلأَعْلَىْ)) نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور عقيدتي نجاتي   رد مع اقتباس
قديم 19-02-18, 08:03 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ALSHAMIKH
اللقب:
مــشـــرف عـــام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ALSHAMIKH


البيانات
التسجيل: Sep 2011
العضوية: 5543
العمر: 38
المشاركات: 2,627 [+]
بمعدل : 1.09 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 94
ALSHAMIKH سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
ALSHAMIKH غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : تألق المنتدى : بيت القصـص والعبـــــــر
افتراضي

قال نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
"
من صنع إليه معروفا فقال: جزاك الله خيرا، فقد أبلغ في الثناء"
سنن الترمذي حكم الحديث: صحيح

فجزاكم الله خيراً ونفع الله بكم وبما قدمتم وجعله في موازين حسناتكم










توقيع : ALSHAMIKH

يسرنا متابعتكم وتواصلكم عبر الحسابات التالية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة- نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور ALSHAMIKH   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 2 :
ALSHAMIKH, عزتي بديني
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 01:01 PM

أقسام المنتدى

قســم إسلامنا تاريخٌ ومنهاج | بيت الكتاب والسنة | قســم موسوعة الصوتيات والمرئيات والبرامج | بيت الشكـاوي والإقتراحــات | بيت الآل والأصحاب من منظور أهل السنة والجماعة | قســم الموسوعـة الحواريـة | بيت الحــوار العقـائــدي | بيت الطـب البـديـل وطـب العـائلـة | بيت الأسـرة السعيــدة | قســم الدعم الخاص لقناة وصــال | بيت شبهات وردود | بيت التـاريـخ الإسلامي | بيت المهتدون إلى الإسلام ومنهج الحق | قســم موسوعة الأسرة المسلمـــة | وحــدة الرصــد والمتـابعــة | بيت الصوتيـات والمرئيـات العــام | بيت الصــــور | بيت الأرشيــف والمواضيــع المكــررة | بيت الترحيب بالأعضاء الجدد والمناسبات | بيت الجـوال والحـاسـب والبـرامـج المعـربـة | بيت المكتبـة الإسلاميـة | بيت الأحبـة فــي اللــه الطاقــم الإشـرافــي | بيت موسوعة طالب العلم | قســم الموسوعة الثقافية | البيــت العـــام | قســم دليل وتوثيق | بيت وثائق وبراهين | بيت القصـص والعبـــــــر | بيت الإدارة | بيت الصوتيـات والمرئيـات الخــاص | بيت المعتقد الإسماعيلي الباطني | بيت مختارات من غرف البالتوك لأهل السنة والجماعة | بيت الأحبـة فــي اللــه المراقبيـــــــن | بيت أهل السنه في إيران وفضح النشاط الصفوي | بيت المحــذوفــات | بيت ســؤال وجــواب | بيت أحداث العالم الإسلامي والحوار السياسـي | بيت فـرق وأديـان | باب علــم الحــديـث وشرحــه | بيت الحـــوار الحــــــــّر | وصــال للتواصل | بيت الشعـــر وأصنافـــه | باب أبـداعـات أعضـاء أنصـار الشعـريـة | باب المطبــخ | بيت الداعيـــات | بيت لمســــــــــــات | بيت الفـلاش وعـالـم التصميــم | قســم التـواصـي والتـواصـل | قســم الطــاقــــــــم الإداري | العضويات | بـاب الحــــج | بيـت المــواســم | بـاب التعليمـي | أخبــار قناة وصــال المعتمدة | بيت فـريـق الإنتـاج الإعـلامـي | بيت الـلـغـة العــربـيـة | مطبخ عمل شامل يخص سورية الحبيبة | باب تصاميم من إبداع أعضاء أنصـار آل محمد | بـاب البـرودكــاسـت | بيت تفسير وتعبير الرؤى والأحلام | ســؤال وجــواب بمــا يخــص شبهات الحديث وأهله | كلية اللغة العربية | باب نصح الإسماعيلية | باب غرفـة أبنـاء عائشـة أنصـار آل محمـد | بـيــت المـؤسـســيـــن | بـاب السيـرة النبـويـة | بـاب شهـــر رمضــان | تـراجــم علمـائـنـا |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
This Forum used Arshfny Mod by islam servant