قديم 06-06-16, 12:07 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبق الشام
اللقب:
مجلــس إدارة
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبق الشام


البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 10575
المشاركات: 2,673 [+]
بمعدل : 1.02 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 111
عبق الشام سيصبح متميزا في وقت قريبعبق الشام سيصبح متميزا في وقت قريب

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
عبق الشام غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : بيت أهل السنه في إيران وفضح النشاط الصفوي

إيران تهدد العالم بسلاح "النخسا"

كتبه شريف عبدالعزيز

أمير، وهو شاب أفغاني في العشرين من العمر ولد لأبوين مقيمين في إيران منذ الغزو السوفيتي لأفغانستان في الثمانينيات من القرن الماضي ، وينتمي لعرقية الهزارة الشيعية ، ومثله مثل ثلاثة مليون أفغاني مقيم في إيران دون الحصول على الجنسية ، وبالتالي هو لم يحصل على تعليم جيد أو فرصة عمل مناسبة . أمير تتغير حياته بالكلية بعد أن تلقى عرضا بالانضمام للقتال في الساحة السورية تحت اسم " الدفاع عن المراقد المقدسة " عن طريق بعض أصدقائه الأفغان المقربين من الحرس الثوري الإيراني ، ونظير ذلك سيحصل على الجنسية الإيرانية وراتبا جيدا يمكنه من العيش بعد انتهاء الحرب في سوريا، فيوافق أمير ، ولكنه بعد فترة يهرب من ساحة القتال بعد أن رأي الأهوال والموت عشرات المرات ، ويحاول الهجرة إلى أوروبا وبالفعل يصل إلى لندن ويدلي بحوار صادم وكاشف عن السلاح الإيراني السري الذي لا يعرفه الكثيرون ، ويعتبر أقوى سلاح إيراني في الوقت الحالي ، وهو سلاح " النخسا" .
نخسا تعني اختصارا "القوات العفوية من الحرس الثوري الإسلامي"، حيث تشكلت عام 2009، غير أن إيران ظلت تتكتم على نشأتها ودورها حتى وقت قريب، وكان أوائل من قتلوا في سوريا من الضباط والنخب المدربة من كوادر نخسا.

وتتميز نخسا دون غيرها من المليشيات التابعة لإيران، بمجموعات قتالية عقدية شيعية من عدة دول مختلفة، فمنهم متطوعون من إيران، والعراق، وباكستان، وسوريا، ولبنان، واليمن، والبحرين، ونيجيريا والسنغال والعدد في ازدياد، ما يؤكد ما قاله القائد العام لقوات الحرس الثوري، العقيد محمد جعفري: "بفضل الحركة الجهادية في سوريا تكون لدينا أكثر 200 ألف مقاتل متطوع في المنطقة".
ووسائل الإعلام الإيرانية تحفظت كثيراً في الإشارة إلى قوات نخسا، حتى كشف فيديو نشره موقع آيارات الشيعي، يتضمن مشهداً لمقاتلين من قوات نخسا بجوار مليشيات حزب الله اللبناني ، في نبل والزهراء السوريتين .

المليشيات أو القوات التطوعية صغيرة الحجم أو بعبارة أكثر تداولا وفهما " المرتزقة " قد يصبح تأثيرها أكبر من حجمها في الحروب؛ لأنها تركز جُلّ جهدها على مناطق محددة، ومعروفة سلفاً، كما تترك أثراً سلبياً على الحالة النفسية للخصم في المعركة.
وقد تنامي استخدام المرتزقة في مناطق الصراع بمختلف دول العالم، إما حفاظاً على حياة الجنود النظاميين، أو لأن الجنود النظاميين غير قادرين على الإمساك بزمام الأمور والسيطرة على المناطق الملتهبة، وحتى عندما يُقتل (المرتزق)، أو يُسحل في الشوارع ويحرق، أو حتى يقع في الأسر فلا أحد ينعاه، أو يجمع رفاته، أو حتى يفاوض من أجل إطلاق سراحه، وعندما قتل المرتزقة الأربعة في الفلوجة وعلقوا فوق جسر على نهر الفرات، فقد تركت هذه العملية أصداء عند العاملين العسكريين في العراق، سواء بين المرتزقة، أو حتى بين الجنود النظاميين، ولكن هذا الأثر لم يكن كافياً حتى تنسحب تلك الشركات من السوق العراقي.

أما الفرق الشيعية المنتشرة في بقاع الأرض المختلفة فـتأثيرها أشد وأخطر من المرتزقة التقليديين الذين لا يهمهم إلا المال فقط ، فالبعد العقدي هو الدافع الأول والمحرك الرئيسي لتطوعهم في قوات " النخسا " الإيرانية ، ومن ثم فإن انتقالهم إلى بؤر الصراع بسوريا والعراق وغيرهما يحدث فرقاً في ميزان القوى ، ويصبح تهديدا مباشرا لأي طرف معادي لإيران ، وهو ما نراه اليوم ماثلا بقوة في محيطنا العربي والإسلامي.
فالسياسات الإيرانية حيال المنطقة هي التي نقلت إيران إلى خانة العدو الأكثر خطورة على دول المنطقة ، فهي ليست فقط دولة إمبريالية ذات أجندة طائفية عدائية توسيعة تجاه دول المنطقة ، ولكن الأهم من ذلك كونها تتبع أخطر وأثقل الوسائل والأدوات في تحقيق هذا المخطط الأيديولوجي المقيت الضيق ، ونعني بها الوسائل الخشنة عبر الأذرع العسكرية التي استطاعت في زحمة أزمات المنطقة وكثرة الصراعات فيها أن تبثها في العديد من بؤر الصراع الملتهبة في المنطقة بشكل مكنها من الحضور بفاعلية كبرى في مشهد التوتر الإقليمي غير المسبوق في المنطقة.

ففي أوقات التحول وإعادة رسم الخرائط، غالباً ما تكون المساحات التي يتم فيها استثمار القوة الناعمة في حالة انهيار (المدن، الاقتصاد، طبيعة الحياة اليومية، الإعلام، )؛ مما يجعلها في هذه اللحظات قوة هشة لا ناعمة، في حين تكون العوامل الصلبة هي المحدد الرئيس لماهية التحول وإلى ما يؤول (القدرات العسكرية بشكل رئيس)، في هذه الأوقات وعلى مدار العقود الماضية، كانت إيران حريصة أن تستثمر بقوة في هذا "الهيكل العظمي" للمنطقة، بوجودها العسكري الممتد من "حزب الله" بلبنان إلى مليشياتها الشيعية بالعراق وحتى "الحوثيين" باليمن، في الوقت الذي انشغلت فيه دول الخليج وتركيا ببناء القوة الناعمة من مشاريع خيرية ومساعدات إنسانية، وهي أمور رغم نبل أهدافها وخيريتها ونفعها للأمة إلا إنها وقت الأزمات لا تصمد كثيرا ، ولا يعول عليها في مواجهة القوة الخشنة .وهو عين ما جرى خلال العشر سنوات الأخيرة من عمر المنطقة وتحديدا منذ سقوط العراق سنة 2003 .

فإيران استفادت من سقوط نظامي صدام حسين وطالبان استفادة كبرى ، فكلاهما كان خصما سياسيا وأيديولوجيا لإيران ، بعد سقوطهما اندفعت إيران بكل قوة في تفعيل إستراتيجية الحرب بالوكالة عبر تأسيس عشرات الوكلاء في المنطقة عامة والعراق وسوريا خاصة .حيث يقدر الباحثون وجود أكثر من 50 مليشيا عسكرية في العراق وسوريا تابعة لإيران ، وتأتمر بأمرها ،وتضمهم بشكل طائفي وبأيديولوجية واضحة العداء لأهل السنّة ، هؤلاء الجنود لا يشاركون فحسب في قتال التنظيمات المسلحة السنية ، لكنهم يشكلون حرسًا خلفيًا يستخدم في السيطرة على المناطق التي من المفترض أن تكون تحت سيطرة الحكومة المركزية في بغداد ودمشق.

إيران وجدت في الشيعة الأفغان المقيمين في طهران وما حولها، والمعروفين باسم "الهزارة"، ملاذاً قوياً في زيادة حشد المقاتلين في العراق وسوريا، إذ إنها لا تبال بسقوط عدد كبير منهم قتلى على أيدي المقاومة بسوريا، ولم يجد النظام الإيراني مفراً من الإعلان عن منحه الجنسية لمن يسقط قتيلاً منهم في بؤر الصراع؛ أملاً في تحفيز المزيد للانضمام إلى المليشيات المقاتلة.
أيضا وجدت إيران في شيعة باكستان خزانا كبيرا للمقاتلين المشحونين طائفيا ضد أعداء آل البيت بزعمهم . كما لم يقتصر التجنيد الإيراني على شيعة أفغانستان وباكستان بل امتد ليصل إلى شيعة الهند .

ففي العام الماضي، احتشدت الطوائف الشيعية في الهند ، رداً على التهديدات التي تواجهها في مواقع حجها بالعالم العربي، وقام 30 ألف هندي شيعي بملء استمارات طلب تأشيرة للقتال في العراق والدفاع عن المدن المقدسة في النجف وكربلاء، عندما بدا أن تنظيم الدولة على وشك الاقتراب منها . غير أن الحكومة الهندية منعتهم من ذلك ، في حين غضت الطرف عن من أراد الذهاب منفردا . فلماذا كل هذا التركيز الإيراني على منطقة جنوب شرق أسيا ؟ وهل لمجرد استحضار المقاتلين فقط من هناك؟
التحركات الإيرانية الإستراتيجية في منطقة جنوب شرق أسيا بدأت منذ سنوات طويلة من خلال مشاريع البنية التحتية كستار ظاهري للتوسع ، في حين كان يتم إنشاء فروع لحزب الله في أفغانستان وباكستان، تعمل على ضمان أمن إيران الاستراتيجي ، ومن خلال تدريب قوة ضاربة مشابهة لحزب الله اللبناني في أفغانستان تمكنت إيران من توسيع نفوذها وملء فراغ السلطة في خضم تدهور الوضع الأمني.

كما أن إيران لديها أيضاً دوافع وراء تأجيج النشاط الطائفي في باكستان التي تعتبر، مثل سوريا واليمن، خط مواجهة مع السعودية في إطار الهيمنة على العالم الإسلامي، ولذا من المعقول تماماً أن ينتقل هذا التنافس إلى باكستان، ومن الممكن أن يتم تصعيد العنف الطائفي الذي شهدته البلاد في أواخر الثمانينات، ولذلك، تخدم إيران مصالحها بزراعة جماعة موالية لها في باكستان، بحيث يسهل السيطرة عليها من قِبَل الحرس الثوري. والزيادة المطردة في أعداد المقاتلين الأجانب الشيعة في سوريا من أفغانستان وباكستان، تؤكد على زيادة العواقب المحتملة الأكثر خطورة في العالم الإسلامي، فلدى هؤلاء المقاتلين الأجانب المتمرسين على القتال إلى أوطانهم بعد تدريبهم من قبل إيران، مهمة أخرى لا تقل خطورة عن القتال في سوريا ، وهي حماية المصالح الإيرانية والعمل كطابور خامس من أجل دفع الطموحات الإيرانية في جنوب آسيا نحو حيز التمكين والمناورة .

وتمامًا كما تهدف داعش إلى محو حدود سايكس – بيكو ، تفكر الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران في الأمر نفسه، التجنيد والانتقال المتبادل بين الميليشيات الشيعية السورية والعراقية ساهم في تآكل الحدود الوطنية تمامًا كما فعلت داعش، ومنذ بداية مشاركتهم في كل الصراعات في المنطقة، اعتمدت الميليشيات الشيعية السردية التي تقول إنها "تدافع عن المقدسات" أو تدافع عن "الشيعة" بغض النظر عن الجغرافيا السياسية ، فهي تعمل على إقامة الدولة الشيعية الكبرى التي تضم تحت مظلتها أو حمايتها كل شيعة المنطقة من المحيط إلى الخليج ، وهو ما يطلق عليه المراقبون منذ زمن " الهلال الشيعي " ، أو بعبارة أخرى " إيران الكبرى " ومفتاح إيران الكبرى كما يرى حكام طهران في سلاحها السري المدمر "النخسا".

المصدر: مفكرة الاسلام



كلمات البحث

شبكــة أنصــار آل محمــد ,شبكــة أنصــار ,آل محمــد ,منتدى أنصــار





Ydvhk ji]] hguhgl fsghp "hgkosh" hguhgl fsghp ji]]










توقيع : عبق الشام


عن حذيفة رضى الله عنه، أنه أخذ حجرين، فوضع أحدهما على الآخر، ثم قال لأصحابه:
هل ترون ما بين هذين الحجرين من النور؟
قالوا: يا أبا عبد الله، ما نرى بينهما من النور إلا قليلا.
قال: والذي نفسي بيده، لتظهرن
البدع حتى لا يُــرى من الحق إلا قدر ما بين هذين الحجرين من النور،والله، لتفشون البدع حتى إذا ترك منها شيء،
قالوا: تُركت السنة !.

.
[البدع لابن وضاح ١٢٤]
" سنية " سابقاً ~

عرض البوم صور عبق الشام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0 :
لا يوجد أعضاء
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 03:48 PM

أقسام المنتدى

قســم إسلامنا تاريخٌ ومنهاج | بيت الكتاب والسنة | قســم موسوعة الصوتيات والمرئيات والبرامج | بيت الشكـاوي والإقتراحــات | بيت الآل والأصحاب من منظور أهل السنة والجماعة | قســم الموسوعـة الحواريـة | بيت الحــوار العقـائــدي | بيت الطـب البـديـل وطـب العـائلـة | بيت الأسـرة السعيــدة | قســم الدعم الخاص لقناة وصــال | بيت شبهات وردود | بيت التـاريـخ الإسلامي | بيت المهتدون إلى الإسلام ومنهج الحق | قســم موسوعة الأسرة المسلمـــة | وحــدة الرصــد والمتـابعــة | بيت الصوتيـات والمرئيـات العــام | بيت الصــــور | بيت الأرشيــف والمواضيــع المكــررة | بيت الترحيب بالأعضاء الجدد والمناسبات | بيت الجـوال والحـاسـب والبـرامـج المعـربـة | بيت المكتبـة الإسلاميـة | بيت الأحبـة فــي اللــه الطاقــم الإشـرافــي | بيت موسوعة طالب العلم | قســم الموسوعة الثقافية | البيــت العـــام | قســم دليل وتوثيق | بيت وثائق وبراهين | بيت القصـص والعبـــــــر | بيت الإدارة | بيت الصوتيـات والمرئيـات الخــاص | بيت المعتقد الإسماعيلي الباطني | بيت مختارات من غرف البالتوك لأهل السنة والجماعة | بيت الأحبـة فــي اللــه المراقبيـــــــن | بيت أهل السنه في إيران وفضح النشاط الصفوي | بيت المحــذوفــات | بيت ســؤال وجــواب | بيت أحداث العالم الإسلامي والحوار السياسـي | بيت فـرق وأديـان | باب علــم الحــديـث وشرحــه | بيت الحـــوار الحــــــــّر | وصــال للتواصل | بيت الشعـــر وأصنافـــه | باب أبـداعـات أعضـاء أنصـار الشعـريـة | باب المطبــخ | بيت الداعيـــات | بيت لمســــــــــــات | بيت الفـلاش وعـالـم التصميــم | قســم التـواصـي والتـواصـل | قســم الطــاقــــــــم الإداري | العضويات | بـاب الحــــج | بيـت المــواســم | بـاب التعليمـي | أخبــار قناة وصــال المعتمدة | بيت فـريـق الإنتـاج الإعـلامـي | بيت الـلـغـة العــربـيـة | مطبخ عمل شامل يخص سورية الحبيبة | باب تصاميم من إبداع أعضاء أنصـار آل محمد | بـاب البـرودكــاسـت | بيت تفسير وتعبير الرؤى والأحلام | ســؤال وجــواب بمــا يخــص شبهات الحديث وأهله | كلية اللغة العربية | باب نصح الإسماعيلية | باب غرفـة أبنـاء عائشـة أنصـار آل محمـد | بـيــت المـؤسـســيـــن | بـاب السيـرة النبـويـة | بـاب شهـــر رمضــان | تـراجــم علمـائـنـا |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
This Forum used Arshfny Mod by islam servant