قديم 15-11-13, 12:42 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
تألق
اللقب:
عضو
الرتبة


البيانات
التسجيل: Apr 2011
العضوية: 2735
المشاركات: 6,428 [+]
بمعدل : 1.53 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 31
نقاط التقييم: 729
تألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدعتألق مبدع

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
تألق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : كلية اللغة العربية

مفردات مقرر الصرف 5 ..
1- أبواب جمع التكسير
2- باب التصغير
3- باب النّسب
4- باب الوقف
5- باب الإمالة
6- همزة الوصل

المحاضرة 1 .

بـاب جـمـع الـتـكـسـيـر

تعريف جمع التكسير: هو ما دلّ على ثلاثة فأكثر، بتغيير بناء مفرده لفظا أو تقديرا .

التعليق على التعريف:
مادلّ على ثلاثة فأكثر : دخلت كل الجموع -جمعيّ السلامة واسم الجمع وجمع التكسير-.
بتغيير بناء مفرده : خرجت كل الجموع -جمعيّ السلامة واسم الجمع- ماعدا جمع التكسير.
لفظا أو تقديرا : التغيير في جمع التكسير نوعان: لفظي وتقديري (حكمي).

التغيير في جمع التكسير نوعان:
أ. تغيير لفظي: أي باللفظ، وهو محصور في ستة أنواع، هو المسموع من كلام العرب:
1. بزيادة فقط، مثل صِنْو جمعها صِنْوَان 1
2. بنقص فقط، مثل تُخْمَة جمعها تُخَم
3. بتبديل في الشكل فقط، مثل أَسَد جمعها أُسْد
4. بزيادة مع تبديل في الشكل، مثل رَجُل جمعها رِجَال
5. بنقص مع تبديل في الشكل، مثل كِتَاب جمعها كُتُب، ورَسُول رُسُل وسَرِير سُرُر
6. بها جميعا (نقص مع زيادة وتبديل شكل)، مثل غُلام غِلْمَان. 2
هذه التغيرات الست أطلق عليه في باب جمع التكسير أنه تغيير لفظي، يعني: يُلفظ بالتغيير.
ب. تغيير تقديري: أن يأتي المفرد والمجموع على صيغة واحدة، ولكنهما يختلفان في التقدير، وقد ورد ذلك في سبعة ألفاظ 3 ؛ هي؛
الأول: فُلْك: واحد وجمع، إن أردت الإفراد -أي سفينة واحدة- فهي كزنة "قُفْل"، وإن أردت الجمع -أي سفن- فهي كزنة "بُدْن" جمع بَدَنَةِ 4.
الثاني: هِجَان: واحد وجمع، تقول: هذا هجان، وهؤلاء هجان.إن أردت الإفراد -أي الناقة الواحدة- فهي كزنة "كِتَاب"، وإن أردت الجمع فهي كزنة رِجَال.
الثالث: شِمَال، وهو الْخُلُقُ والطبع، تقول: هذا كريم الشِّمال وهؤلاء كريمو الشِّمال.
الرابع: عِفِتَّان -كسر العين والفاء وتشديد التاء- وهو القوي الجافي.
الخامس: دِلَاص، وهو البرّاق من الدروع، قالوا: درع دلاص. أي: براقة، وأدرع دلاص.
السادس: كِنَاز، وهو المكتنز اللحم، نحو: ناقةٌ كنازٌ، ونوقٌ كنازٌ.
السابع: إِمَام ، تقول: هذا إمام، وهؤلاء إمام.
والألفاظ: دِلاص وهِجان وكِناز وشِمال وإمام، كلها على وزنٍ واحد، وهو فِعَال، قالوا: هي في الإفراد كلِجام، وفي الجمع ككرام.

-------------------------------------

توضيح خارج المنهج:

1. الفرق بين صِنْوَان المثنى وصِنْوَان الجمع: صنو مفرد، يُثنَّى على صِنوان، ويُجمع بزيادة ألف ونون فيقال أيضاً: صِنوان، ولكن الفرق بين المثنى والجمع: أن نون المثنى مكسورة والألف تنقلب ياء في حالتي النصب والجر، تقول: هذان صنوانِ، ولو كان جمعاً لقلت: هذا صنوانٌ، بإظهار الحركة على النون.
هل اكتسبت صِنْوان الجمع بزيادة الألف والنون أم بالصيغة؟.
صنوٌ: هذا مفرد يُجمع جمع تكسير على صنوان، هنا حصل تغيير وهو بزيادة ألف ونون، هذه الزيادة هل دلت على الجمعية؟ الجواب: لا، لمَ؟ لأن جمع التكسير بنوعيه القلة والكثرة إنما تُفهم الجمعية من ذات الصيغة بخلاف جمع المذكر السالم وجمع المؤنث السالم، جمع المذكر السالم: الواو الزائدة هي التي دلت على الجمعية.. الألف والتاء في جمع المؤنث السالم هي التي دلت على الجمعية، أما الألف والنون هنا من نفس الصيغة.. من ذات الصيغة، إذاً نقول: صنوٌ يُجمع على صنوان، الألف والنون هذه زيدت من نفس الصيغة؛ لأنه على وزن (فِعلان) كما تقول (عُثمان).
2. أما التغيير بالزيادة والنقص دون تبديل فلم يوجد له مثال
3. هذا مذهب سيبويه أنها جمع تكسير تُقدر فيها الحركات، يعني: تبديل شكل بشكل، وذهب بعضهم -كابن مالك-: أنها اسم جمع وليست بجمع تكسير.
ما الذي جعل سيبويه يقول: إنها جموع تكسير؟.
قيل: لأنه سُمع في بعضها تثنيتُها، فقيل: فُلكان، ودلاصان، فلو كانت اسم جمع لما ثُنيت؛ لأنه يقال: هذا جُنبٌ وهذان جُنب وهؤلاء جُنب، استعمل اللفظ الواحد المشترك بين المفرد والتثنية والجمع، لكن هذه الألفاظ بعينها سُمع تثنيتها في بعضها فقيل: فُلكان ودلاصان، فدل على أنها جمع وليست باسم جمع، إذ لو كانت اسم جمع لما ثُنِّيت.
4. حصل التغير هنا ولكن تغير معنوي، فتُقدر أن الضمة التي في فُلك وهي مفرد تغيرت.. سقطت وجاءت ضمة جديدة؛ ليدل على تغير الجمع عن مفرده
.

المحاضرة 2 .

بـاب جـمـع الـتـكـسـيـر

جمع التكسير بين القياس والسماع:
صيغ جمع التكسير -بنوعيه- منها : "صيغ مطّردة" -قياسيّ- ومنها "صيغ غير مطّردة" -سماعيّ-، وقد يجتمع في المفرد الواحد جمعين فأكثر أحدهما قياسي والآخر سماعي. ولا يصحّ قول أن كل جموع التكسير سماعية بل منها السماعي ومنها القياسي.

توضيح:
الصيغ المطّردة "القياسي": هو الذي تحكمه قاعدة مطّردة، وتصدى لبيانه علم النحو والصرف، وبتطبيق هذه القواعد عند توافر الشروط يمكن أن نصوغ العديد من جموع التكسير. أما الصيغ غير المطّردة "السماعي": هو الذي لا تحكمه قاعدة مطّردة، ويكون مرجعه معاجم اللغة وكتب النحو.

جمع التكسير؛ نوعان: [1]
1. جموع قلة: تدل على الثلاث إلى العشر، (3-10).
2. جموع كثرة: تدل على أحد عشر إلى ما لا نهاية، أو على ثلاث إلى ما لا نهاية. (11-.....) أو (3-.....).

س: هل يمكن أن يُغني جمع القلة عن الكثرة؟ والعكس كذلك؟.
ج: يكون هذا عن طريقين: [2]
1. الوضع اللغوي. 2. الاستعمال.

الوضع اللغوي: كلمات في وضعها اللغوي لها جموع قلة فقط (مثل فؤاد أفئدة وزن أفعلة)، وكلمات في وضعها اللغوي لها جموع كثرة فقط (مثل قلب قلوب وزن فعول) فهي تستعمل في الدلالة على الأمرين -القلة والكثرة- والحكم للسياق. أما الاستعمال: كلمات لها جموع قلة وجموع كثرة واستعمل جمع القلة فيها للدلالة على الكثرة أو العكس.



أولا ..
جُمُوعُ القِلّة

وهي أربعة أوزان قياسية [3]:
1. أفـْعُل ، كأَبْحُر، أَفلُس، أعين، أرجل.
2. أَفْعَال ، كأجمال، أفراس، أسياف، أنهار، أحمال.
3. أَفْعِلـَة ، كـ أَحْمِرَة، أرغفة، أدوية، أغذية.
4. فِعْلـَة ، كصِبْيَة، فتية.
هذه جموع قلة تدل إذا أطلقت في لغة العرب على الثلاث إلى العشر.


أول وزن قياسي..
أفـْعُل.
متى أجمع الكلمة على وزن "أفْعُل" جمعا قياسيا؟.

ج. في نوعين :
الأول: في كل مفرد على وزن "فَعْل" -بفتح الفاء وسكون العين-، بأربعة شروط: أن يكون اسمًا، وأن يكون صحيح العين[4]، وأن لا تكون فاؤه واوًا [5]، ولا لامه مماثلة لعينه (مضعف)[5].
بحْر أبحُر - نجْم أنْجُم - نفْس أنفُس (كلها صحيحة اللام) دَلْو أدْلٍ - ظبي أظبٍ - جرْو أجْرٍ (معتلة اللام) [6].
(خرج: ضخم "لأنه وصف" - زيد صوت بيت "لأنه معتل العين" - وعد وقت "لأن فاؤه واو" - عمّ جدّ رقّ"لأنه مضعف").
الثاني: الاسم7 الرباعي8 المؤنث9 تأنيثًا معنويًّا، أي: بغير علامة تأنيث ظاهرة على أن يكون قبل آخره حرف مد.
مثل: عَنَاق أعْنُق، عُقاب أعْقُب ، ذِرَاع أذْرُع ، يمين أيْمُن.

-----------------------------------------

توضيح حارج المنهج:

1. جمع التكسير يدل على أكثر من اثنين، وضعت العرب صيغاً للدلالة على الثلاثة إلى العشرة، سموها: جموع قلة، وصيغا تدل على أحد عشر إلى ما لا نهاية، سموها جموع كَثرة.
2. الاستغناء نوعان؛ إما أن يكون استغناءً في أصل الوضع، بمعنى: أن العرب لم تضع له بناء كثرة استغناءً عنه بما وضعوه له من بناء القلة، وهذا الاستغناء يسمى استغناءً وضعًا، وإما أن يكون الاستغناء استغناءً في الاستعمال، بمعنى: أن العرب قد وضعوا البنائين معًا لكنهم استغنوا في بعض المواضع عن أحدهما بالآخر اعتمادًا على القرينة، وهذا النوع من الاستغناء يسمى الاستغناء استعمالًا.
قد يستغني ببعض أبنية القلة عن بناء الكثرة :
الاستغناء وضعًا: جمع "رجلٍ" على "أرجلٍ". وجمع "عنقٍ" على "أعناقٍ". وجمع "فؤادٍ" على "أفئدةٍ". فأرجل وعناق وأفئدة من جموع القلة، قال تعالى {وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}. وقال تعالى {فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاق} وقال عز وجل {وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ}. فالجموع الثلاثة: أرجل وأعناق وأفئدة استغني فيها ببناء القلة عن الكثرة؛ لأنها لم يوضع لها بناء كثرة.
الاستغناء استعمالًا: "أقلام" في جمع "قلم". في نحو قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ}. ومنه "أعين" في نحو: قوله تعالى: {تَوَلَّوا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنْ الدَّمْعِ}. فأقلام وهو جمع قلم، والمقام مقام مبالغةٍ وتكثير قطعًا، وقد استعمل فيه بناء القلة، مع أنه سمع له وزن الكثرة. وهو "قلام"، و"أعين" من أوزان القلة، وقد سمع لها بناء كثرةٍ وهو "عيون" والمعنى يدل على الكثرة. والعدول إلى بناء القلة مع وجود بناء كثرة إنما هو لنكتٍ بلاغية.
وقد يستغنى ببعض أبنية الكثرة عن بناء القلة -وضعًا أو استعمالًا- اعتمادًا على القرينة كذلك.
فمن الأول -وهو الاستغناء بالكثرة عن القلة وضعًا- "رجال" وهو جمع "رجل" و"قلوب" وهو جمع "قلب"، تقول: خمسة رجالٍ بخمسة قلوبٍ؛ فيستغنى بجمع الكثرة عن القلة؛ لعدم وضعه.
ومن أمثلةً الاستغناء بالكثرة عن القلة استعمالًا قوله تعالى {يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ}فسر فيه ثلاثة بجمع الكثرة "قروء" مع وجود جمع القلة وهو "أقراء".
3. خصت هذه الأوزان الأربعة بالقلة لأنها تصغر على لفظها، نحو: أكيلبٍ وأجيمالٍ وأحيمرةٍ وصبية، بخلاف غيرها من الجموع فإنها ترد إلى المفرد ويصغر مفردها كما يرى الجمهور.
4. خرج عن القياس -مع فصاحته في الاستعمال- "أعين" في جمع "عين" فهي مخالفة للقياس؛ لأنها معتلة العين. وشذ قياسًا واستعمالًا "أثوب" جمع "ثوب"، والقياس "أثوابًا" و "ثيابًا". و"أسيف" جمع سيف، والقياس "سيوف" و"أسياف" .
5. حكم بعضهم بالشذوذ على "أوجه" في جمع "وجه" لأن فاءه واو، و"أكفّ" في جمع "كف" لأن لامه مماثلة لعينه. ولم يشترط أبو الحسن الأشموني: أن لا تكون الفاء واوًا، ولا أن لا تكون لامه مماثلة لعينه، ومن ثم: لم يحكم على "أوجهٍ" و"أكفٍ" بالشذوذ.
6. أصل "أظْبٍ" و"أدْلٍ" "أظْبُي" و"أدْلُو" كل منهما وزنه "أفْعُل"، قلبت ضمت الباء في أظبُي كسرة، وضمت اللام في "أدلُو" قلبت كسرة كذلك، فقلبت الواو ياءً في "أدلو" تحولت إلى "أدلِيٍ" و"أظبِيٍ" وأعلت الكلمتان إعلال "قاضٍ" و"غازٍ" فانتهتا إلى "أظْبٍ" و"أدْلٍ" في حالتي الرفع والجر، ومثلهم "جَرْو" و"أجْرٍ".
7. خرج بالاسم الصفة نحو "شجاع".
8. خرج بالرباعي نحو دار ونار، فـ"أدور وأنور من قبيل السماعي، وليس من قبيل القياسي.
9. وخرج بالتأنيث نحو عمود وحمار ورغيف.

المحاضرة 3 .

بـاب جـمـع الـتـكـسـيـر تابع.. جـمـوع الـقـلـة


الوزن الثاني من أوزان جموع القلة ..

أَفْعَال
وهو قياسي في كل اسم ثلاثي لا ينقاس فيه الوزن السابق (أفْعُل)1 وذلك في:

1. المعتل العين: كـ ثوبٍ وأثواب، وسيفٍ وأسياف، وبابٍ وأبواب. [أسماء ثلاثية معتلة العين].
2. واويّ الفاء: كـ وقتٍ وأوقات، وصْفٍ وأوْصَاف. [أسماء ثلاثية واوية الفاء].
3. المضعّف: كـ جدٍّ وأجْداد، وعمٍّ وأعمام. [أسماء ثلاثية مضعّفة].
4. إذا لم يكن على وزن فَعْل: فيشمل هذا ثمانية أوزان، ثلاثة مع فتح الفاء: جَمَل ونَمِر وعَضُد (وجمعها على أَجْمَال أَنْمَار أعْضَاد)، وثلاثة مع كسر الفاء: عِنَب وإِبِل وحِمْل (وجمعها على أَعْنَاب وآبَال2 وأَحْمَال)، واثنان مع ضم الفاء: عُنُق وقُفْل (وجمعها على أَعْنَاق وأَقْفَال). [ الثمانية أوزان هي فَعَـُِل - فِعَِـْل - فُعُـْل ]. 3



الوزن الثالث من أوزان جموع القلة ..

أَفـْعِلـَة
بكسر العين، وهو قياسي في نوعين:
الأول: في كل مفرد يكون اسمًا (لا وصفا)، مذكرا، رباعيا، قبل آخره حرف مد.
نحو: "طَعام" و"أطعِمَة" و"بِنَاء" و"أبْنِيَة" و"لِسان" و"ألْسِنَة" و"سِنان" و"أسِنَّة" و"غُراب" و"أغرِبَة" و"رغيف" و"أرغِفَة" و"عمود" و"أعمِدَة"4
الثاني: في كل اسم على وزن "فَعَال" و"فِعَالٍ" (بفتح الفاء وكسرها)، بشرط أن يكون مضعف اللام -لامه مماثلةً لعينه- أو معتلها.
مثال مضعف اللام: "بَتَات"5 و"أبِتَّة"6، و"زِمَام" و"أَزِمَّة"6، ومثال معتل اللام "قَبَاء" و"أقْبِيَة"، و"كِسَاء" و"أَكسِيَة"، و"فِنَاء" و"أَفْنِيَة"، و"رِدَاء" و"أََرْدِيَة" (الهمزة في آخر المفردات الأربعة منقلبة عن حرف علة، والأصل: قَبَاو - كِسَاو - فِنَاي - رِدَاي).



الوزن الرابع من أوزان جموع القلة ..

فِعْلـَة
بكسر أوله وسكون ثانيه، وهي تطّرد في مفردات لا تخضع لصيغة معينة ، وهي أشهر ما تكون في الأوزان التالية :

1. فَعَل ، نحو: وَلَد ووِلْدَة 7، وفَتًى وفِتيَة .
2. فَعْل ، نحو: شَيْخ وشِيخَة ، وثَوْر وثِيرَة .
3. فَعِيل ، صَبيّ وصِبْيَة 8.
4. فَعَال ، غَزَال وغِزْلَة .
5. فُعَال ، غُلام وغِلْمَة 9.

-------------------------------------

بيان وتوضيح ..

1. وقد حكم الصرفيون على جمع "فَعْل" اسمًا صحيح العين على "أفعالٍ" بالشذوذ، على الرغم من وروده كثيرًا جدًّا في القرآن الكريم وكلام العرب الفصحاء، وهذا أمر يدعو إلى القطع بقياسيته، ومن هذه الجموع "حَمْل" و"أحمال"، قال تعالى: {وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ} و"حِبْر" و"أحبار" قال تعالى: {اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ} ومن ذلك قول الحطيئة -مخاطبًا عمر -مفردات مقرر الصرف-:
ماذا تقول بأفراخٍ بذي مرخٍ زغب الحواصل لا ماء ولا شجر
فجمع "فرخًا" على "أفراخ"، ومن ذلك أيضًا: "زند" والزند هو العود الذي تقتدح منه النار، قالوا في جمعه: "أزناد" ، ومن ذلك: "شكل" و"أشكال" و"سمع" و"أسماع" و"لفظ" و"ألفاظ" و"لحظ" و"ألحاظ" و"رأي" و"آراء" و"ستر" و"أستار" و"جفن" و"أجفان" و"لحن" و"ألحان" و"فرد" و"أفراد" و"ألف" و"آلاف" و"أنف" و"آناف" و"نهر" و"أنهار" و"شخص" و"أشخاص" و"نذل" و"أنذال" و"بعض" و"أبعاض" و"ضرب" و"أضراب" و"محل" و"أمحال"، هذه الكثرة الكثيرة من أمهات المعاجم اللغوية المعتمدة لا يقال بعد ذلك: إنها شاذة، وإن ما عداها هو القياسي.
2. إِبِل حينما تجمع على أفْعال تصبح أَءْبِال فتطبق قاعدة البدل بتبديل الهمزة الثانية حرف مد من جنس حركة الأولى ءابَال آبال.
3. حتى تحفظ أوزان الثلاثي إلى هنا تذكر أن "فعل" أول حرف ثلاث حركات وثاني حرف أربع حركات >> فُـَِـعُِـَـْل
= 12 وزن ، يخرج منها فُعِل وفِعُل .. فهي عشرة أوزان:
فَعْل : تقاسمه أفْعُل وأفعال . (وزن واحد)
فَعَـُِل - فِعَِـْل - فُعُـْل : أخذها أفعال. ( ثمانية أوزان)
فُعَل : الكثير أن يكون على فِعْلان (وزن واحد)
اكتملت العشرة أوزان في فُـَِـعُِـَـْل .
(وزن فُعَل: الكثير أن يكون على فِعْلان، كصُرَد وصِرْدَان، وجُرَذ وجِرْذَان، ونُغَر ونِغْرَانٍ ).
4. وشذ "كتاب" و"كتب" والقياس "أكتبة".
5. البتات هو الزاد، وهو الجهاز، وهو متاع البيت الذي ليس عليه زكاة مما لا يكون للتجارة.
6. أَبِتَّة وأَزِمَّة أصلها أَبْتِتَةٌ وأَزْمِمَةٌ وزن أَفْعِلَة
7. وخرج عن القاعدة ، " ولد " فجمعت على وِلدان ، وأولاد .
8. ويخرج عن القاعدة فنقول : صبيان . كما خرج على القاعدة ، نبيّ : أنبياء.
9. وخرج غلام عن القاعدة فنقول: غِلمان، وعُقاب : أعقُب ، وعِقبان ، وشجاع : شجعان
.


منقول من أخت


الموضوع الأصلي: مفردات مقرر الصرف (م /5) || الكاتب: تألق || المصدر: شبكــة أنصــار آل محمــد

كلمات البحث

شبكــة أنصــار آل محمــد ,شبكــة أنصــار ,آل محمــد ,منتدى أنصــار





ltv]hj lrvv hgwvt (l L5)










توقيع : تألق

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور تألق   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0 :
لا يوجد أعضاء
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 02:37 AM

أقسام المنتدى

قســم إسلامنا تاريخٌ ومنهاج | بيت الكتاب والسنة | قســم موسوعة الصوتيات والمرئيات والبرامج | بيت الشكـاوي والإقتراحــات | بيت الآل والأصحاب من منظور أهل السنة والجماعة | قســم الموسوعـة الحواريـة | بيت الحــوار العقـائــدي | بيت الطـب البـديـل وطـب العـائلـة | بيت الأسـرة السعيــدة | قســم الدعم الخاص لقناة وصــال | بيت شبهات وردود | بيت التـاريـخ الإسلامي | بيت المهتدون إلى الإسلام ومنهج الحق | قســم موسوعة الأسرة المسلمـــة | وحــدة الرصــد والمتـابعــة | بيت الصوتيـات والمرئيـات العــام | بيت الصــــور | بيت الأرشيــف والمواضيــع المكــررة | بيت الترحيب بالأعضاء الجدد والمناسبات | بيت الجـوال والحـاسـب والبـرامـج المعـربـة | بيت المكتبـة الإسلاميـة | بيت الأحبـة فــي اللــه الطاقــم الإشـرافــي | بيت موسوعة طالب العلم | قســم الموسوعة الثقافية | البيــت العـــام | قســم دليل وتوثيق | بيت وثائق وبراهين | بيت القصـص والعبـــــــر | بيت الإدارة | بيت الصوتيـات والمرئيـات الخــاص | بيت المعتقد الإسماعيلي الباطني | بيت مختارات من غرف البالتوك لأهل السنة والجماعة | بيت الأحبـة فــي اللــه المراقبيـــــــن | بيت أهل السنه في إيران وفضح النشاط الصفوي | بيت المحــذوفــات | بيت ســؤال وجــواب | بيت أحداث العالم الإسلامي والحوار السياسـي | بيت فـرق وأديـان | باب علــم الحــديـث وشرحــه | بيت الحـــوار الحــــــــّر | وصــال للتواصل | بيت الشعـــر وأصنافـــه | باب أبـداعـات أعضـاء أنصـار الشعـريـة | باب المطبــخ | بيت الداعيـــات | بيت لمســــــــــــات | بيت الفـلاش وعـالـم التصميــم | قســم التـواصـي والتـواصـل | قســم الطــاقــــــــم الإداري | العضويات | بـاب الحــــج | بيـت المــواســم | بـاب التعليمـي | أخبــار قناة وصــال المعتمدة | بيت فـريـق الإنتـاج الإعـلامـي | بيت الـلـغـة العــربـيـة | مطبخ عمل شامل يخص سورية الحبيبة | باب تصاميم من إبداع أعضاء أنصـار آل محمد | بـاب البـرودكــاسـت | بيت تفسير وتعبير الرؤى والأحلام | ســؤال وجــواب بمــا يخــص شبهات الحديث وأهله | كلية اللغة العربية | باب نصح الإسماعيلية | باب غرفـة أبنـاء عائشـة أنصـار آل محمـد | بـيــت المـؤسـســيـــن | بـاب السيـرة النبـويـة | بـاب شهـــر رمضــان | تـراجــم علمـائـنـا |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
This Forum used Arshfny Mod by islam servant